مجلة أمريكية: اليمن اتخذ خطوات قد تمثل مشكلة كبيرة للولايات المتحدة

اخترنا لك

قالت مجلة نيوزويك الأمريكية إن القوات المسلحة اليمنية في صنعاء والتي يطلق عليها الإعلام الغربي مصطلح الحوثيين، قامت بتوسيع البنية التحتية العسكرية تحت الأرض في محاولة لتعزيز القدرة على الصمود في مواجهة الاشتباكات مع القوات الأمريكية واحتمال اندلاع صراع إقليمي شامل بسبب الصراع الإسرائيلي في غزة.
متابعات-الخبر اليمني:
وأشارت المجلة إلى أن حركة أنصار الله، معروفة منذ فترة طويلة باستخدام قواعد تحت الأرض ، إلا أن توسع هذه الشبكة وسط تفاقم التوترات في الشرق الأوسط يمكن رؤيته في صور الأقمار الصناعية الأخيرة. كما ظهرت الأنفاق التي سيتم استخدامها لشن الحرب في مقاطع الفيديو الأخيرة التي نشرتها المجموعة، وقد صرح أحد كبار مسؤولي صنعاء أن هناك الكثير في جعبتهم أكثر مما تم الكشف عنه حتى الآن.
ونقلت المجلة عن رئيس وكالة سبأ نصر الدين عامر قوله إن الأنفاق، ليست جديدة على هيكلهم العسكري، وما تم تقديمه لا يكاد يذكر أمام البنية التحتية التي نمتلكها لأنها مجرد أنفاق صغيرة للأفراد”.
 
وأضاف: “لكن ما لم يتم طرحه هو بنية عسكرية متكاملة تعتبر من أهم عوامل صمودنا العسكري”.
وبحسب المجلة فإن خبراء عسكريين يؤكدون أن هذه الأنفاق والبنية التحتية تحت الأرض تمثل قيمة استراتيجية.
ويشير فابيان هينز، وهو زميل باحث كبير في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS) ومقره لندن، إلى أنه من العدل أن نقول إن صنعاء تقوم  باستثمار كبير في المنشآت تحت الأرض، وربما يكون هذا عاملاً رئيسياً في عقيدتها القتالية.
وقال هينز إن المرافق تحت الأرض التي لاحظها تحت سيطرة أنصار الله تشمل مداخل كبيرة بما يكفي لاستيعاب المركبات، مما يشير إلى أنها يمكن أن تستضيف أصولًا استراتيجية مثل الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية وصواريخ كروز والصواريخ المضادة للسفن. وقال إن هذه المواقع قد تدعم أيضًا إنتاج مثل هذه الأسلحة.
من جانبه لاحظ ووكر ميلز، وهو ضابط في مشاة البحرية الأمريكية درس وقدم تحليله حول حرب الأنفاق، أن الهياكل الجوفية لأنصار الله من المرجح أن تستخدم لتخزين وبناء الأسلحة وحماية العناصر الرئيسية للبنية التحتية العسكرية للجماعة، بما في ذلك مستودعات الإمدادات والسيطرة. العقد.
 
ويمكن استخدامها أيضًا لتعزيز العمليات الهجومية أيضًا.
 
وقال ميلز لمجلة نيوزويك : “يمكن للحوثيين إعداد أسلحتهم لإطلاق النار داخل هذه المنشآت، والخروج منها وإطلاق النار، ثم العودة إلى الداخل”. “وهذا من شأنه أن يحد من تعرضهم للضربات ويحد أيضًا من التحذير من الضربات. لكن القدرة على القيام بذلك تعتمد على كيفية بناء المنشآت ومكانها.”
 
وعندما يتعلق الأمر بالبنية التحتية تحت الأرض، أشار إلى أن ما هو غير معروف يمثل التحدي الأكبر.
 
وقال ميلز: “قد يكون من الصعب إخفاء وجود منشآت تحت الأرض، ولكن تحديد حجمها وشكلها وخصائصها بالضبط، ناهيك عما يحدث بداخلها، من الصعب للغاية، إن لم يكن من المستحيل، تحديده”. “إن العمل تحت الأرض هو وسيلة مجربة وحقيقية لإبقاء أفعالك ومعداتك بعيدة عن أعين المتطفلين، وقد نجحت في ذلك من فيتنام وكوريا الشمالية إلى أفغانستان.”
 
وقال ميلز: “في الأساس، إذا كنت تريد تدمير منشآت تحت الأرض، فربما تحتاج إلى استخدام قنابل مختلفة وطائرات مختلفة، وهذا ما يعقد ضرباتك”. “وبعد ذلك، وبالعودة إلى النقطة الأولى، فإنه يجعل من الصعب جدًا معرفة ما إذا كانت ضرباتك فعالة أم لا بمجرد إصابة الهدف.”

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة