صحيفة تكشف عن كارثة بيئية وانتشار فيروس مجهول في عدن بإشراف السلطات

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

يعيش أبناء وسكان مدينة عدن على شفا كارثة بيئية مع استمرار تكدس مخلفات القمامة لعدد من الأسابيع في الشوارع العام وطفح مياه المجاري.

ووفقا لاستطلاع صحفي نشرته صحيفة عدن الغد وأجرته الصحفية دنيا حسن فرحان فإن مدينة عدن تفتقد في ظل السلطات القائمة هناك لأبسط الخدمات وآخر ذلك انتشار القمامة وتراكمها على شوارع مديريات عدن وتحديدا داخل الأحياء السكنية وبين منازل المواطنين وتكدسها لأيام عدة بل لأسابيع دون أن يعرف ما هو سبب غياب عمال النظافة والبلدية أداء واجبهم أو حتى رقابة السلطات المحلية لعملهم الخاص بهذا الجانب.

ويؤكد الاستطلاع أن ما زاد الطين بله طفح العديد من المجاري التي تفيض احيانا إلى داخل منازل المواطنين كما وتعيق حركة الشوارع فضلا عن روائحها الكريهة التي تسبب الاختناق لمن لديه أمراض صدرية أو ربو.

ولفت الاستطلاع إلى أن هناك العديد من الأمراض التي انتشرت في الآونة الأخيرة سببها فيروس معدي ينقله البعوض والحشرات التي تتجمع على أكوام القمامة والمجاري وتنقله للبشر الذين يتعرضون لأمراض مختلفة لم تعرف هويتها أو حتى تظهر في الفحوصات الأولية عند اجراءها , سبب ذلك حالة ذعر خاصة بعد وجود حالات استدعى أن تذهب الى المستشفيات لتلقي العلاج والبقاء فيها الى أن يتم القضاء على المرض وهناك من لا يملك حق العلاج له ولأسرته فيكتفي بتناول المسكنات التي قد لا يملك حقها أيضا.

ويخشى أبناء عدن بحسب الاستطلاع من استمرار هذا الوضع الذي وصفوه بالكارثي إلى شهر رمضان المبارك الذي تكثر فيه المأكولات في المنازل والمطاعم وكمية المخلفات والقمامة التي ستلقى في الشوارع وما يمكن أن تسببه من أمراض أخرى.

 

أحدث العناوين

تكتل تجار تعز يدعو للإضراب الشامل احتجاجا على الانهيار الاقتصادي

دعا تكتل تكتل تجار محافظة تعز القطاع التجاري للأضراب الشامل من يوم غداً السبت الموافق 4 ديسمبر وحتى يوم...

مقالات ذات صلة