اغتيالات في ابين ومداهمات في شبوة .. هادي يبطش بالانتقالي

اخترنا لك

صعدت قوات هادي، الثلاثاء، ضد المجلس الانتقالي في اكثر من محافظة جنوبية وذلك قبيل  لقاء سياسي مرتقب لمناقشة  تقاسم المحافظين والأمن.

خاص- الخبر اليمني:

في ابين، قتل اثنين من قيادات فصائل الانتقالي المعروفة بـ”المقاومة الجنوبية”.

وقالت مصادر محلية إن مسلحين نصبوا كمين لقائد المقاومة الجنوبية في المحفد، ياسر شملق، ورفيقه اكرم صرعوف وسط مدينة المحفد التي تتقاسمها قوات الانتقالي وهادي وتقع إلى الشرق من ابين على حدود شبوة.

 الكمين جاء بعد يوم على استهداف مسلحين موالين للانتقالي طقم لقوات هادي  في سوق القات وسط المدينة مما اسفر عن مقتل عنصران واصابة اربعة اخرين.

وتشهد المحفد منذ الشهر الماضي ، عقب دخول قوات لهادي، اعنف التصفيات بين طرفي الصراع في الجنوب، والتي تعد امتدادا للمعركة الفاصلة التي وقعت  في اغسطس الماضي وغيرت خارطة الوضع في الجنوب بسيطرة الانتقالي على جزء من ابين وعدن ولحج والضالع مقابل سيطرة قوات هادي على الجزء الاخر لأبين وصولا إلى المهرة.

وهذه التطورات المتسارعة تأتي قبيل اجتماع مرتقب بين اللجنة السياسية المشتركة لتحديد اسماء المحافظين خصوصا لعدن ومدراء الامن للمحافظات المتنازع عليها بين الانتقالي وهادي.

على صعيد متصل، شهدت شبوة مواجهات بين الانتقالي ومسلحي الانتقالي مع بدء  قوات هادي اقتحام قرى قبائل لقموش، المحسوبة على الانتقالي.

 ودارت المواجهات في العرم وقرن السوداء لكن قوات هادي التي تسعى وراء شقيق قائد القوات الخاصة، عبدربه لعكب، والذي اختطفه مسلحين من القبيلة الاثنين، تمكنت حاليا من التقدم.

وتضاربت الانباء حول مصير شقيق لعكب حيث اشار مدير اذاعة ابين صالح الحنشي إلى إطلاق سراحه في حين نفت مصادر قبلية في شبوة صحة ذلك.

وتطورات شبوة تأتي مع ضغط الاصلاح على الامارات في العلم وبلحاف ، اذ يرجح مراقبون بان تكون عملية الاختطاف محاولة اماراتية لتخفيف الضغط على قواتها المحاصرة في العلم، شرق عتق.

أحدث العناوين

Exploding Seven Oil Wells as Official Warns Against Companies Blowing up

The authority of the Presidential Council in Aden revealed, on Monday, the bombing of several oil wells, east of...

مقالات ذات صلة