انضمام المجلس العام وسقوط المسيلة .. تقدم جديد للانتقالي في المهرة

اخترنا لك

حقق المجلس الانتقالي، الموالي للإمارات، الاثنين، تقدما ملحوظ  في  إطار مخططه لإسقاط  محافظة المهرة، شرقي اليمن.

خاص- الخبر اليمني:

ونظم الانتقالي اكبر تظاهرة لأنصاره في المسيلة معلنا بذلك سقوط  أولى مديريات المحافظة التي تتوق السعودية للاستحواذ عليها في إطار تنفيذ مشروعها “قناة سلمان” الذي يتضمن مد انبوب لنقل النفط عبر بحر العرب وحفر قناة سلمان لربط الاراضي السعودية بخط ملاحة جديد يتجاوز مضيق هرمز.

وشارك في التظاهرة مسؤولين محليين وقيادات في الانتقالي، حيث اعلن  المشاركين في بيان لهم  مباركة الانتصارات في سقطرى وتأييدهم لتنفيذ  الادارة الذاتية.

وتأتي  التظاهرة في إطار تصعيد الانتقالي في هذه المحافظة ضمن خطط التحالف  لإنهاء سيطرة  هادي على المناطق الشرقية لليمن والتي بدأها  بتمكين الانتقالي في سقطرى..

كما تأتي التظاهرة بالتزامن مع اعلان الانتقالي انضمام قوات المجلس العام لأبناء سقطرى والمهرة، كبرى التكتلات الاجتماعية والقبلية التي يقودها نجل اخر سلاطين المهرة، عيسى بن عفرار، إلى قواته في سقطرى المجاورة وهو ما قد يمهد الطريق للانتقالي الذي لا يحضا بحاضنة شعبية هناك لشق طريقه نحو استكمال السيطرة على المهرة.

يذكر أن الاستقطابات الاماراتية في سقطرى كان العامل الابرز لحسم المعركة  هناك لصالح الانتقالي وبدون مقاومة.

والمجلس العام لابناء سقطرى والمهرة تم تأسيسها قبل عامين بقيادة بن عفرار العائد حينها من الامارات، لكنه ظل يرفع شعارات تطالب باعلان المهرة وسقطرى اقليما واحدا بعيدا عن السلطة في حضرموت..

ونجحت تحركات بن عفرار بدفع هادي لاعلان سقطرى محافظة بعد ان ظلت لعقود تابع لحضرموت.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة