اسماعيل هنية: خيارنا هو المقاومة الشاملة ولن نتنازل عن شبر من فلسطين

اخترنا لك

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية أن هناك ثلاثي يتحرك اليوم على الأرض الفلسطينية ويحاول ضرب التاريخ وتغيير الجغرافية، وهذا الثلاثي هو صفقة القرن وخطة الضم والتطبيع مع بعض العرب.

خاص-الخبر اليمني:

وأشار هنية في اجتماع لأمناء عموم الفصائل الفلسطينية، إلى أن هناك سعي لتصفية القضية الفلسطينية عبر ضرب ركائز هذه القضية وعلى رأسها القدس وحق العودة والأرض الفلسطينية.

وبين  أن المشروع الأمريكي يعمل  على بناء تحالف إقليمي يسعى للسماح لكيان العدو بخرق منطقتنا عبر معاهدات.

ولفت هنية  إلى  أن المخطط الأمريكي يهدف لإعادة ترتيب مصفوفة الأعداء والأصدقاء، حيث تصبح “إسرائيل” صديقة لدول المنطقة وجارة، وتصبح بعض دول المنطقة وفصائل المقاومة عدوة للمنطقة

واعتبر هنية  أن عملية التطبيع هي استخفاف بشعب يقاتل منذ عشرات السنين، ولذلك لا ينفع مواجهة هذا المشروع الكبير بخطوات صغيرة وبيانات وفعاليات شعبية.

وبين هنية أن الفصائل الفلسطينية دخلت مرحلة من الحوار الجاد ونقلت الحالة الفلسطينية من المناكفة إلى استشراف طبيعة الخطر والتهديد الاستراتيجي

وأضاف:نتحدث اليوم كقادة فصائل بصدر مفتوح دون أي خلفيات ولا نسعى لتسجيل النقاط.

وأكد هنية أنه “لا يستطيع أحد أن يتجاوز حقوقنا التاريخية، والذي يبني المعادلات هو شعبنا الفلسطيني ودول المقاومة والممانعة التي تشكل السند الحقيقي لشعبنا.

وقال هنية:نحن كحركة حماس لن نعترف بـ”إسرائيل”، ولن نتنازل عن شبر واحد من أرض فلسطين، و”إسرائيل” ستبقى عدوا لنا.

وبين أن الخيار هو المقاومة الشاملة.

وكشف هنية أن  غزة اليوم ضاعفت قوتها أضعاف أضعاف ما كانت عليه عام 2014، وهذا العمل يشمل كل فصائل المقاومة في غزة

وشدد هنية على ضرورة إنهاء الانقسام وبناء موقف فلسطيني موحد لأنه الركن الأساس في مواجهة كل المشاريع، والاتفاق على برنامج سياسي وطني مشترك ينهي حقبة أوسلو ويفتح عهدًا فلسطينيا جديدا ونتفق خلاله على استراتيجية كفاح مشتركة وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية لتضم الجميع،كما شدد هنية على  ترتيب علاقة الفلسطينيين بمحيطهم والعمل على بناء كتلة صلبة في منطقتنا تتصدى للخرق الإسرائيلي

وقال هنية: استراتيجيتنا هي: وحدة وطنية، مقاومة شاملة، بناء تحالف عربي وإسلامي داعم لقضيتنا.

وأضاف: نملك أوراق قوة كثيرة: شعبٌ صامد، ومقاومة متطورة، وشعوب أمتنا الحرة، وجاهزون للبدء بوضع آليات عمل لتدشين مرحلة جديدة لتحقيق وحدة وطنية فلسطينية

أحدث العناوين

مركز دراسات: العملية النوعية للحوثيين تهدد المكانة الاقتصادية للإمارات

خرج "مركز الفكر الاستراتيجي للدراسات" بقراءة وتحليلات كشفت عن التأثيرات الاقتصادية التي ألحقتها عملية " إعصار اليمن الثانية" بالاقتصاد...

مقالات ذات صلة