السعودية تستنجد دوليا لوقف هجمات “الحوثيين” والأمم المتحدة تذكرها بـ”جرائم الحرب”

اخترنا لك

دعت وزارة الخارجية السعودية، الأربعاء، المجتمع الدولي لمزيد من الضغط على من وصفتهم بـ”الحوثيين” في خطوة عكست حال المأزق الذي وصلت اليه الرياض بعد 6 سنوات من حربها على اليمن.

خاص الخبر اليمني:

وناشد  وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، وفق ما نقلته  قناة الحدث، الأمم المتحدة بالضغط لوقف الهجمات المسيرة والصاروخية.

وتأتي المناشدة مع تصعيد قوات صنعاء هجماتها الجوية على العمق السعودي باستهداف متكرر  لمطار أبها، وآخرها فجر اليوم.

وتعكس المناشدة السعودية مدى الاضرار التي الحقتها هذه الهجمات رغم محاولة الرياض التستر عليها بإعلان عبر الناطق الرسمي للتحالف عن التصدي لها.

كما تعكس، وفق مراقبين، مخاوف سعودية من اشتداد الهجمات التي وعد  المتحدث باسم قوات صنعاء العميد يحي سريع باستمرارها حتى “رفع الحصار ووقف العدوان”.

في المقابل نشرت وكالة رويترز مقتطع من تقرير لفريق الخبراء الأمميين المكلف بالتحقيق في اليمن، يؤكد ارتكاب  التحالف بقيادة السعودية جرائم حرب في اليمن.

وانتقد التقرير  الدول الغربية لدعمها أطراف الحرب على اليمن معتبرة هذه الخطوة تعقد مسار الحل السياسي..

وجاءت الانتقادات للدول الغربية على وقع تحركات بريطانية لبيع مزيد من صفقات الاسلحة للسعودية في خطوة تكشف الدور البريطاني الذي يتهم بمحاولة إمساك العصا من الوسط بحمل ملف اليمن في مجلس الأمن سياسيا ودعم أطراف الحرب عسكريا وهو مؤشر على أن الحرب لن تتوقف طالما أصبحت متداخلة بالمصالح الدولية.

يذكر أن السعودية أعلنت نهاية مارس من العام 2015 حربها على اليمن بمشاركة نحو 17 دولة ، وتوعد حينها ناطق التحالف الجديد احمد عسيري باحتلال صنعاء في غضون أسبوع بعد إعلانه تدمير الترسانة الصاروخية لصنعاء، لكن حتى اليوم لا تزال السعودية تخوض حربا داخل أراضيها بعد نجاح صنعاء بقلب المعادلة ونقل المعركة إلى العمق السعودي.

أحدث العناوين

بريطانيا تحذر رعاياها في السعودية من هجمات يمنية

أصدرت وزارة الخارجية والكومنولث للمملكة المتحدة تحديثا يخص نصائح السفر والتجول في السعودية عقب عملية هجومية نفذتها صنعاء في...

مقالات ذات صلة