بفيديوهات موثقة.. هيومن رايتس ووتش تتهم السعودية باحتجاز وتعذيب مهاجرين

اخترنا لك

وجهت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم الثلاثاء، اتهامات للسلطات السعودية، باحتجاز المئات من العمال المهاجرين، في ظروف مهينة إلى درجة أنّها قد تصل إلى سوء المعاملة، في ظل أنباء عن وفاة ثلاثة على الأقل بسبب التعذيب. 

وكالات-الخبر اليمني:

وقالت المنظمة، التي نشرت فيديو من مركز الاحتجاز، إن العمال، معظمهم من الإثيوبيين، ومحتجزون في مركز ترحيل في الرياض.

وزعم معتقلون في حديث لهيومن رايتس ووتش أنهم “محتجزون في غرف مكتظة للغاية لفترات طويلة، وأن الحراس يعذبونهم ويضربونهم بعصي حديدية مغلفة بالمطاط، ما أدى إلى وفاة ثلاثة في الاعتقال بين أكتوبر ونوفمبر”.

وطالبت المنظمة السلطات السعودية بالإفراج الفوري عن المحتجزين الأكثر ضعفا، وأن تحرص على استخدام الاحتجاز فقط كتدبير استثنائي في الملاذ الأخير، فضلا عن إنهاء أي تعذيب وسوء معاملة، والتأكد من مراعاة ظروف الاحتجاز للمعايير الدولية.

وأشارت المنظمة، أنه بحسب حديثها مع بعض المحتجزين الذين تم ترحيلهم، فإن السلطات السعودية اعتقلت معظم العمال واحتجزتهم لأنه لم يكن لديهم تصاريح إقامة صالحة.

وقال شهود العيان إن السلطات السعودية وضعتهم في غرف مكتظة وقذرة إلى جانب مهاجرين آخرين يصل عددهم إلى 350 مهاجرا لأشهر طوال.

وشرح المحتجزون أنه ليس لديهم مساحة كافية للاستلقاء، فينام بعضهم في النهار والآخرون في الليل.

وأظهرت لقطات فيديو مئات الرجال يقفون أو ينامون فوق بعضهم البعض في غرفة مكتظة، مع أكوام من النفايات والمخلفات في الزاوية، رغم تفشي وباء كورونا.

ووفق تقرير صادر في أكتوبر 2020، يتوزع نحو 10 ملايين عامل أجنبي في السعودية على معظم قطاعات العمل، بخاصة قطاعي الطاقة والخدمات.

وتُجري السعودية تمشيطا منتظما للعمال الأجانب غير الموثقين، بما في ذلك حملة اعتقالات ضخمة بين نوفمبر 2013 وأغسطس 2017.

ورحل نحو 260 ألف أثيوبيا، أي بمعدل 10 آلاف شخص في الشهر، من السعودية إلى أثيوبيا بين مايو 2017 ومارس 2019، وفق “المنظمة الدولية للهجرة”.

 

أحدث العناوين

شعارات ولافتات خطيرة رددها ورفعها المتظاهرون ضد انهيار العملة والمعيشة بتعز ـ صور ـ

خرج المواطنون من أبناء مدينة تعز، اليوم السبت، في وقفات احتجاجية للتنديد بانهيار العملة المحلية وتردي الأوضاع المعيشية في...

مقالات ذات صلة