السعودية تحبط محاولة إماراتية لإسقاط لحج والسيطرة على العند

اخترنا لك

افشلت القوات السعودية، الثلاثاء، محاولة إماراتية لإسقاط محافظة لحج بما فيها القاعدة العسكرية الأهم  في العند في خطوة من شانها توسيع مناطق الصراع بين الحليفتين جنوب اليمن .

خاص – الخبر اليمني:

متحدث قاعدة العند  الاستراتيجية على خليج عدن  ماهر الحالمي، كشف في تصريح صحفي عن محاولة إماراتية لإسقاط القاعدة التي تتمركز فيها قوات سعودية  وذلك عبر ارسال وحدات من فصائل النخبة الشبوانية، الموالية لأبوظبي للتمركز  داخل القاعدة.

الحالمي أشار إلى منع قوات حماية القاعدة للوحدات القادمة من عدن من دخول القاعدة  وإجبارها على العودة إلى عدن، مشيرا إلى أن قرار نقل هذه الوحدات إلى العند لم يتخذ من قبل  القوات السعودية التي تقود منذ أيام محاولات لتنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض بإجبار الفصائل الموالية للإمارات  على مغادرة عدن في إشارة إلى أن الامارات تحاول استغلال الفوضى التي تعصف بالتحركات السعودية لإعادة تموضع قواتها في محيط المدينة تحسبا لمخطط سعودي يهدف لإسقاط عدن بيد هادي مجددا.

هذه التحركات كانت قوات الواجب السعودية  المتمركزة في عدن والتي تدير الوضع في المحافظات الجنوبية الخاضعة لسيطر التحالف، قد سبقتها بمنع  فصائل الانتقالي في اللواء التاسع صاعقة من العودة للتمركز مجددا في طور الباحة على الحدود مع محافظة تعز وحيث تدعم السعودية انشاء محور جديد للإصلاح.

مصادر قبلية أفادت بأن وحدات اللواء الذي ينتشر في المنطقة والعائدة من ابين كانت تحاول التمركز في معسكر الحطابية الذي تتمركز فيه قوات هادي في محاولة  لتعزيز انتشارها في هذه المنطقة لكن قوات الواجب السعودي تدخلت ومنعت هذه القوات من تعزيز انتشارها في هذه المنطقة التي تشهد توتر مع هادي  منذ أسابيع وسلمت المعسكر لوحدات  من اللواء 17 مشاة التابع لهادي.

التطورات في لحج لم تكن بمنأى عن  ما يدور في ابين   وشبوة حيث تخوض الحليفتين معركة لكسر العظم تحت مسمى تنفيذ اتفاق الرياض ، لكن دخول لحج التي ظلت قبائلها تحاول تجنيبها  الصراعات المحلية بالوكالة  على خط الازمة يشير إلى أن المحافظات الجنوبية قد تشهد معركة مفتوحة بين حلفاء الحرب على اليمن.

أحدث العناوين

خصروف: التحالف يمثل أجندة أمريكية في اليمن

حمل القيادي السابق في قوات الشرعية محسن خصروف التحالف مسؤولية سيطرة قوات صنعاء على مديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة