مع بدء السعودية تحركات لحفظ “ماء الوجه”.. تصعيد إماراتي في ملف سقطرى

اخترنا لك

صعدت الإمارات، الاحد، في ملف جزيرة سقطرى اليمنية بالتزامن مع بدء السعودية تحركات لحفظ “ماء الوجه” لهادي وفي خطوة قد تعيد صراعات الطرفين إلى الواجهة  بعد هدوء لم يدم طويلا.

خاص –الخبر اليمني:

ونقلت وسائل اعلام تابعة للانتقالي عن مصادر في المجلس قولها إن الامارات تشترط تخلي حكومة هادي عن ملف جزيرة سقطرى نهائيا مقابل السماح لها بالعودة إلى عدن، في حين أفادت مصادر دبلوماسية، وفق ما نقلته صحيفة العرب الإماراتية، بتوجه الإمارات للإبقاء على محافظ سقطرى الحالي رمزي محروس مقابل الإطاحة بمحافظ شبوة والمحسوب على الإخوان محمد بن عديو.

هذه التحركات تشير إلى أن الإمارات تحاول المناورة بورقة سقطرى الاستراتيجية و التي تحكم قبضتها عليها  بواسطة فصائل الانتقالي منذ سيطرة هذه الفصائل على الجزيرة الواقعة عند تقاطع بحر العرب وخليج عدن بالمحيط الهندي في يونيو الماضي، وبما يحقق  مكاسب إضافية للإمارات في شبوة مقابل إبقاء سلطة رمزية لهادي  ومسحوبة البساط في سقطرى التي يعجز المحافظ الحالي من العودة اليها منذ طرده من قبل الاماراتيين.

كما تأتي في وقت كشفت فيه مصادر دبلوماسية عن تشكيل السعودية  لجنة عسكرية  خاصة بالإشراف على تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض في سقطرى على غرر اللجنة المكلفة بالوضع في أبين وبما يعيد تطبيع الحياة بدمج لوحدات هادي والانتقالي وبما يمنح هادي وجود فخريا في الجزيرة التي حولتها الإمارات إلى قواعد ومواقع عسكريه لها في هذه المنطقة الاستراتيجية.

وتعد سقطرى أبرز ملفات الخلاف بين السعودية والإمارات وظلت عائقا أمام مساعي السعودية إدارة المناطق جنوب اليمن منذ توقيع هادي والانتقالي اتفاق الرياض في نوفمبر من العام الماضي.

أحدث العناوين

قادة وبحارة آيزنهاور يطالبون بالعودة إلى وطنهم في ظل خيارات صعبة أمام البنتاغون

تتواصل حالة الإحباط واليأس والفشل لدى قادة الدفاع الأمريكيين في ظل الإخفاقات أمام اليمن على الرغم من التكلفة الباهظة...

مقالات ذات صلة