استهداف السعدي والحمزي.. محاولات أمريكية بائسة لإرضاء السعودية وإسرائيل

اخترنا لك

مجلة “فوربس” تنشر قائمة بأغنى أغنياء العالم للعام 2021

نشرت مجلة "فوربس" الأمريكية، اليوم الثلاثاء، تصنيفا سنويا لأغنى أغنياء العالم، واللافت بأن قائمة أغنى 10 شخصيات ضمت معظمها...

Houthis Launched Large-scale Attack on Saudi Border

Sana'a forces supported by popular committees (Houthis' fighters) on Sunday launched an offensive against Saudi army sites in Najran...

الجيش العراقي يقتل 60 إرهابيًا من عناصر داعش في جبال تلال حمرين شمال البلاد

قتل الجيش العراقي، 60 عنصرًا قال إنهم ينتمون إلى داعش في سلسلة جبال تلال حمرين شمال البلاد، وفق تصريح...

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة على قياديان في القوات البحرية والجوية اليمنية فما الهدف وما تداعيات ذلك؟

خاص – الخبر اليمني:

العقوبات وفق وزارة الخزانة  الامريكية استهدفت تجميد أصول خارجية خاصة   بركن القوات البحرية اليمنية منصور السعدي وقائد القوات الجوية أحمد الحزي، واللذان اتهمتهما الوزارة في بيان لها بإطالة امد الحرب في اليمن.

ومع أن العقوبات قد لا تشكل شيء  بالنسبة لمجتمع وقيادات محاصرة وتتعرض للحرب منذ 6 سنوات، يكشف توقيتها بأنها محاولة أمريكية بائسة لاسترضاء اطراف إقليمية على راسها إسرائيل والسعودية وطمأنتهما بشان  ما تدعيه الدفاع عنهما.

استهدف ركن القوات البحرية منصور السعدي جاء بعد يوم على تأكيد وسائل اعلام إسرائيلية  على وقوف صنعاء أو من تصفهم بـ”الحوثيين” وراء عملية ناجحة استهدفت سفينة إسرائيلية في بحر العرب، مع أن صنعاء لم تتبنى العملية رسميا، وقد اكدت الخزانة الامريكية في بيانها بشأن العقوبات الجديدة بأنها تأتي ردا على استهداف السفن في إشارة واضحة للسفينة الإسرائيلية والتي قال وزير خارجيتها في تصريح اليوم أن  بلاده اجرت مؤخرا  نقاش داخلي مع الولايات المتحدة بشان حماية مصالحها في المنطقة.

أما بالنسبة لقائد القوات الجوية اليمنية، احمد الحمزي، فاستهدافه بالعقوبات يأتي على خلفية الهجمات الجوية المتصاعدة على السعودية والتي تعتبرها صنعاء ردا على ما تصفه بـ”استمرار العدوان والحصار” خصوصا وأن العمليات الجوية تأتي ردا على الغارات الجوية المتصاعدة على المحافظات اليمنية وتحديد مارب والجوف وصعده.

عموما قد لا تشكل العقوبات الامريكية الجديدة  فرق في خارطة الحرب والحصار المستمرة على اليمن منذ 6 سنوات، وفق ما يؤكده المسؤولين في صنعاء، فالقيادات المشمولة في العقوبات شأنها كقائد الحركة عبدالملك الحوثي واخرين وضعوا على قائمة العقوبات الدولية مع أنهم لم يكونوا يوما يملكون حسابات وارصدة في البنك وحتى التعاملات في مناطق سيطرة صنعاء لم تعد عبر البنوك والشركات الدولية نظرا لحالة الحصار المفروضة، لكن توقيتها يعري واشنطن ويكشف فشلها في تحريك ملف اليمن سياسيا ونفاذ اوراقها في هذا البلد الذي تشارك أصلا بالحرب عليه، كما تعكس العقوبات عجز واشنطن عن حماية حلفائها في الرياض وتل ابيب او على الأقل طمأنتهم بشأن مستقبلهم  في ظل فشل المنظومات الصاروخية في التصدي للهجمات المتكررة.

أحدث العناوين

صنعاء تعلن استهداف العمق السعودي بعملية جديدة

أعلن متحدث قوات صنعاء العميد يحيى سريع استهداف قواتهم  لمرابض الطائرات الحربية في مطار جيزان وقاعدة الملك خالد الجوية...

مقالات ذات صلة