قائد أنصار الله يكشف بالتفصيل المنظومة الأمريكية التي استهدفت بها الشعب اليمني

اخترنا لك

كشف قائد أنصار الله عبدالملك الحوثي، الأربعاء، الأعمال والأنشطة الأمريكية التي استهدفت بها اليمن والأمة خلال الفترة الماضية، عسكريا وثقافيا وإعلاميا وسياسيا وأمنيا، ودينيا وتعليميا.

متابعات خاصة- الخبر اليمني:

وأوضح الحوثي في كلمة اليوم بمناسبة “ذكرى الشهيد القائد” أن الأمريكيين دخلوا إلى اليمن تحت عنوان تدريب الجيش، بأعداد كبيرة ثم بقواعد عسكرية، مشيرا إلى أن السيطرة العسكرية الأمريكية كانت بالسيطرة على الجيش تحت عنوان التدريب والهيكلة وشراء ولاءات ضباط الجيش.

وأكد أن الأمريكيين عملوا على تغيير عقيدة الجيش اليمني القتالية وتحديد والعدو وفق السياسية الأمريكية، واستغلوا الجيش لتنفيذ عمليات تقي الجانب الأمريكي الخسائر البشرية، مضيفا أن الجيش الأمريكي دمّر قدرات الدفاع الجوي والقوة البحرية في الجيش اليمني كي يسلبوه قدرة مواجهة أي عدوان خارجي.

وأضاف عبد الملك الحوثي أن الأمريكيين أقاموا برنامجا لتدمير القدرات الصاروخية اليمنية بما فيها الصواريخ بعيدة المدى.

وحول الشكل الأمني والسياسي لاستهداف الشعب اليمني، قال قائد أنصار الله إن الأمريكيين سيطروا على الأجهزة الأمنية في الفترات الماضية، وأنشأوا الجهاز القومي الخاضع لهم مباشرة، بالإضافة إلى تحكمهم في الوضع الأمني في اليمن بما يساعد في انتشار الفوضى والجرائم والاغتيالات.

وأشار إلى أن أمريكا نشرت “تنظيم القاعدة” في اليمن وتوزيعها على مختلف المحافظات وإنشاء معسكرات لهم، بالإضافة إلى السيطرة على القرار السياسي والتحكم بقرارات الدولة داخليا وخارجيا.

وحول الاستهداف الأمريكي لليمن ثقافيا ودينيا وتعليميا، قال عبد الملك الحوثي في كلمته اليوم إن أمريكا سعت للسيطرة على اليمن من خلال “السيطرة على المناهج الدراسية والتركيز على المعلمين والمعلمات في إطار نشاطات تفسدهم لاشغالهم بتحقيق الأهداف الأمريكية، أيضا من خلال بعثات تستهدف بعض الطلاب من النخب والأذكيا.

وأضاف من أشكال الأستهداف أيضا، السيطرة على الخطاب الديني والمساجد وتعميم خطاب معين محكوم بموجهات معينة، ومحاربة القرآن الكريم وحذف نصوص منه في المناهج الدراسية.

ولفت قائد أنصار الله إلى أن أمريكا سعت للسيطرة على اليمن عبر الاستهداف القضائي والإعلامي والاقتصادي من خلال: السيطرة على القضاء، وعلى الإعلام الرسمي كذلك السيطرة الاقتصادية بتعزيز النظام الرأسمالي والاعتماد على القروض الربوية، وأيضا السيطرة على الثروة الغازية والنفطية إلى درجة منع الشعب من عائداتها وذهاب الأرباح للشركات الأمريكية والغربية، والاعتماد على استراتيجية الاستيراد الخارجي وصولا إلى ضرب الانتاج المحلي.

وحول الاستهداف الأخلاقي والصحي والمجتمعي لليمن، قال عبد الملك الحوثي إن الأمريكيين سعوا لترويج المخدرات ونشر الفساد الأخلاقي لضرب الروح المعنوية للشباب وتدمير النسيج الاجتماعي، بالإضافة إلى نشر الخمر والمخدرات بين مسؤولي الدولة ورجال المال والأعمال، ونشر الإيدز والأوبئة.

وأضاف أن الأمريكيين عملوا أيضا على توزيع مواد غذائية وطبية ملوثة لنشر الأمراض، وأيضا عملوا على تعزيز الانقسامات بكل أنواعها، كذلك الفرز الاجتماعي بين النساء والأطفال والرجال، مؤكدا أن المريكيين علموا على إنشاء منظمات تحت عناوين المجتمع المدني بهدف الحضور لاحقا في العملية السياسية.

وأشار الحوثي إلى أن أمريكا سعت إلى سحب السلاح من اليمن بينما هم يمتلكون أفتكها، بالإضافة إلى محاربتهم للزي اليمني، والعمل على تجنيس اليهود الذين ذهبوا لليكان الصهيوني، أيضا عملوا على التمهيد ثقافيا وإعلاميا للتطبيع مع العدو الإسرائيلي.

أحدث العناوين

سيارة Solterra الكهربائية المتطورة قريباً في الأسواق

نشرت شركة "سوبارو" اليابانية صورا فوتوغرافية لأول سيارة كروس كهربائية لها تسمى بـSolterra. متابعات- الخبر اليمني : Solterra هي ثمرة تعاون...

مقالات ذات صلة