كشف سعودي عن نقاط الخلاف مع صنعاء وتأكيد بسقوط “الشرعية”

اخترنا لك

أكد خبراء عسكريون سعوديون، الثلاثاء، استحالة تحقيق السلام في اليمن  نظرا للفجوة المتسعة بين أجندة الرياض وشروط صنعاء على الرغم من اعترافهم بخسارة الحرب التي تقودها بلادهم على اليمن منذ سبع سنوات واستنفادها لكافة أوراقها بما فيها “يافطة الشرعية”.

خاص – الخبر اليمني:

وقال الخبير العسكري العميد أحمد القرني في تغريدة على صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي  بأن السعودية لن تقبل بأي سلام لا يحقق لها أجندتها المرجوة في هذا البلد الذي يشكل البوابة الجنوبية للشرق الأوسط ويتميز بموقعه الاستراتيجي على أهم خطوط الملاحة دوليا ومخزونه الكبير من النفط والغاز.

وأشار  القرني إلى أنه رغم خسارة بلاده لـ”الشرعية” التي المح إلى قرب طيها في إشارة إلى الجلسة المرتقبة لمجلس الأمن والخاصة  بإلغاء القرار 2216 التي منح هادي “الشرعية” إلا أن لديها الآن ورقتين تعولان عليهما في اليمن أولها ما وصفها بـ”فن السياسة الممكن” في إشارة إلى التحرك الدبلوماسي للضغط باتجاه تمرير مبادرتها للسلام والثانية “الاقتصادية” في إشارة إلى الحصار الذي تفرضه بلاده منذ 7 سنوات ناهيك عن استهدافها للقطاعات الاقتصادية والبنى التحتية  بشكل ممنهج وبما يضع اليمن على حافة المجاعة.

في الشياق، استبعد المستشار السعودي أحمد الشهري نجاح مفاوضات مسقط بسبب ما وصفه اختلاف قراءة الأطراف لمعنى السلام في اليمن.

وأكد الشهري أن بلاده تتمسك بتطبيق القرار الأممي 2216 والذي يقضي بتسليم صنعاء للسلاح  وهو ما رأى استحالة تنفيذه من قبل من وصفهم بـ”الحوثيين”.

أحدث العناوين

إصابة مستوطنين بعملية دهس في القدس المحتلة

أفادت وسائل إعلام بإصابة عدد من جنود العدو الإسرائيلي  في عملية دهس نفذها شاب فلسطيني في حي الشيخ الجراح بمدينة...

مقالات ذات صلة