البيضاء| صنعاء تبدأ تطبيع الحياة في مناطق هادي بالاتفاق مع الإصلاح والأخير يدعوها إلى شبوة

اخترنا لك

بدأت صنعاء، الأحد، تطبيع الحياة في  مناطق “الشرعية” بمحافظة البيضاء، وسط اليمن، باتفاق جديد مع الإصلاح في وقت تتطلع فيه الأنظار لمحافظة شبوة المجاورة حيث تزايدت المخاوف  في صفوف الإصلاح مع قرع الأخير  لطبول الحرب فيها.

خاص – الخبر اليمني:

مصادر محلية أفادت بأن اتفاق جديد تم بين الإصلاح وما تسمي بـ”المقاومة”، الذراع العسكري للإصلاح، قضا بتبادل للأسرى، موضحة بأن فصائل الإصلاح في جبهة الحازمية أطلقت سراح 10 أسرى وجثة لأسير من قوات صنعاء مقابل اطلاق الأخيرة 8 جثث  و5 أسرى من عناصر تلك الفصائل.

هذا الاتفاق يعد الأول منذ إعلان صنعاء حسمها ملف البيضاء بعملية واسعة استهدفت معاقل القاعدة والإصلاح في مديريتي الزاهر  والصومعة ردا على هجوم لتلك الفصائل قبل عدة أسابيع.

كما تتزامن مع أنباء عن سيطرة  قوات صنعاء على مركز مديرية ناطع الحدودية مع شبوة لتضاف إلى مديرية نعمان التي سقطت  قبل فترة ما يعني استكمال قوات صنعاء السيطرة على قرابة 18 مديرية من  مديريات البيضاء الـ20، وهو ما يؤكد  إنهاء  قوات صنعاء فعليا ملف البيضاء مع بدئها التركيز على محافظة شبوة المجاورة.

في الاثناء، أجرى علي محسن، نائب هادي، اتصالا بمحافظ الإصلاح في شبوة، محمد بن عديو، للاطلاع على تطورات الأوضاع هناك، وفق ما أفادت به وسائل إعلام رسمية تابعة لهادي.

هذا الاتصال تزامن مع تغريدة لبن عديو كشف فيها تصاعد المخاوف لدى سلطته من تقدم قوات صنعاء صوب المحافظة النفطية وأهم معاقل الإصلاح جنوبا.

وهدد بن عديو بحرب عصابات ضد من وصفهم بـ”الحوثيين” بالحديث عن “حرب مفتوحة” ضدهم في إشارة إلى قناعته بإمكانية سقوط شبوة.

أحدث العناوين

خصروف: التحالف يمثل أجندة أمريكية في اليمن

حمل القيادي السابق في قوات الشرعية محسن خصروف التحالف مسؤولية سيطرة قوات صنعاء على مديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة