من عتمة وحجور إلى ردمان والعبدية..تاريخ من خذلان التحالف لأتباعه

اخترنا لك

سيطرت قوات صنعاء مساء أمس بشكل كامل على مديرية العبدية جنوبي محافظة مأرب، عقب 22 يوما من تطويق المديرية، الأمر الذي أثار سخطا لدى أنصار هادي والتحالف من الخذلان الذي تعرضت له العبدية طوال الفترة الماضية.

مأرب-الخبر اليمني:

وكشفت مصادر أن المئات من عناصر قوات هادي في جبهة العبدية، اضطروا لتسليم أنفسهم، بسبب خذلانهم من قبل التحالف.

وقال ناشطون إن الشرعية والتحالف تعمدوا خذلان العبدية من أجل استخدامها كورقة ضغط إعلامية وإنسانية ضد قوات صنعاء.

وكتب مسؤول ملف اليمن في قناة الجزيرة إن سيطرة قوات صنعاء على جبهة العبدية أتى بسبب نفاد الغذاء والذخيرة لدى قوات هادي.

وذكر ناشطون بخذلان التحالف لجميع أتباعه ومن ذلك حجور في حجة وعتمة في ذمار ومنطقة الحيمة في تعز، ومؤخرا ردمان في البيضاء، وصولا إلى مديرية العبدية.

وقال القيادي الإخواني فؤاد البناء في منشور على حسابه في تويتر إن اللواء الشدادي قتل مرتين الأولى كانت من قبل الحوثيين، والثانية تمت اليوم من قبل الشرعية والتحالف، بعد أن تم خذلان قبيلته العبدية وترك مقاتليه من دون تسليح ودعم طيلة شهر من الحصار الحوثي المحكم.

وعلى عكس المناطق التي خذلها التحالف في وقت سابق، كانت العبدية هي الأكثر خذلانا حسب تأكيد مصادر قبلية حيث ظل المقاتلون تحت الحصار ولم يقم التحالف بأي انزال جوي لمواد غذائية أو أسلحة على غرار ما فعل في حجور.

أحدث العناوين

نزيف العمالقة يدفع طارق للاستنجاد بالانتقالي وتدعيم سور المخا

اعترفت فصائل العمالقة، الموالية للإمارات في الساحل الغربي لليمن، الاثنين، بتعرضها لضربات موجعة في معارك حيس، في خطوة تحاول...

مقالات ذات صلة