حشود المولد النبوي تكشف فشل إعلام التحالف

اخترنا لك

ظل إعلام التحالف السعودي الإماراتي طوال الأعوام السبعة الماضية يبث حربا دعائية ضد سلطات صنعاء، متخذا من أسلوب تحريض الحاضنة الشعبية وسيلة للوصول إلى الأهداف التي لم تتحقق عسكريا، غير أن الملاحظ في الحشود التي نظمتها صنعاء بمناسبة المولد النبوي في أكثر من 15 ساحة تقول شيئا آخر.

خاص-الخبر اليمني:

احتشد اليمنيون بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في العاصمة صنعاء وباقي المحافظات الخاضعة لسيطرتها بشكل غير مسبوق، أبهر الكثير من المتابعين على مستوى اليمن والمنطقة، ففي العاصمة صنعاء وحدها تظهر الصور فيضان ميدان السبعين بالحشود إضافة إلى فعالية أخرى مخصصة للنساء فاض بها نادي الثورة الرياضي، وفي تعز التي ظل التحالف يحسبها كمنطقة خاصة به كانت هناك حشود هائلة، ومثل ذلك في الحديدة والمحويت وذمار وإب وحجة وعمران وصعدة، والجوف، وصنعاء المحافظة،والبيضاء،وريمة والأعجب من ذلك مديريات في شبوة لم يمض عدة أسابيع منذ أن وقعت تحت سيطرة صنعاء وأخرى في مأرب.

وعلى الرغم من هذه الحشود الهائلة، تتجنب صنعاء توظيف الالتفاف حول دعوتها وتلبية نداءها للاحتفاء بالجانب السياسي، وتؤكد على أن هذا الإقبال الحاشد هو نتيجة ارتباط اليمنيين برسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن قراءة سريعة للصور والمشاهد تؤكد اتساع الحاضنة الشعبية لصنعاء على عكس ما كان يرجوه التحالف وما أنفق من أجله المليارات في الحرب الدعائية.

قال عبدالخالق عبدالله مستشار ولي عهد أبو ظبي عقب ساعات من فعاليات المولد النبوي إن كل دقيقة وكل دولار دعم تنفق على الشرعية هي خسارة، فيما قال القيادي الإعلامي في حزب الإصلاح سيف الحاضري، إن مستوى عمل الجميع في الشرعية لا يزال دون المستوى المطلوب، وأنهم لا يواجهون الحوثيين بل يواجهون دولة فارس حسب زعمه.

لقد استطاعت صنعاء كسب الناس من خلال فرضها للدولة، وحفاظها على الاستقرار الاقتصادي، وتنامي قدراتها العسكرية وصلب مواقفها السياسية، ومما عزز الالتفاف الشعبي حولها، انكشاف أهداف وسياسات التحالف التي باتت توصف في المناطق الخاضعة لسيطرته بأهداف الاحتلال والتدمير.

 

أحدث العناوين

الأرصاد تحذر من التدني الحاد في درجات الحرارة

توقع مركز الأرصاد الجوية، الأربعاء، استمرار الأجواء الباردة وشديدة البرودة في عدة محافظات مع احتمال تكوّن الصقيع، خلال ساعات...

مقالات ذات صلة