بريطانيا تنظم لمارثون غربي لدفع الانتقالي على حماية التحالف

اخترنا لك

دعا السفير البريطاني لدى اليمن، ريتشارد اوبنهايم، الخميس، حكومة هادي للبدء بتنفيذ اتفاق الرياض  وذلك  بعد يوم على لقاءات مكثفة عقدها سفراء الاتحاد الأوروبي  في عدن في محاولة للضغط على المجلس الانتقالي، الموالي للإمارات،  للانخراط في مستنقع الحرب الحالية التي تقترب من هزيمة التحالف بكامل قدراته العسكرية والاستخباراتية.

خاص – الخبر اليمني:

رسالة السفير البريطاني حملت في مجملها ضغوط على “الشرعية” لتقديم مزيد من التنازلات  لصالح المجلس الانتقالي الذي وضع شروط قوية على طاولة الدبلوماسيين الغربيين الذين حاولوا  خلال لقاء رئيسه في عدن  الحصول على وعود بالعودة إلى طاولة المفاوضات لتوحيد فصائل “الشرعية” المتناحرة  مع اقتراب “الحوثيين” من حسم ملف مأرب.. وكان الزبيدي واضحا في شروطه التي حملت مطالب اعتراف بشرعية المجلس وانهاء هادي وحاشيته  عبر المطالبة بإخراج قوات الإصلاح من شبوة وابين وحضرموت  وتسليم الانتقالي ملفي مكافحة الإرهاب وحماية البحر الأحمر وخليج عدن وهي خطوة قد تكون تعجيزية لكنها مستحقة بالنسبة للانتقالي خصوصا في ظل الوضع الذي يمر به التحالف في مأرب..

ومع أن الحراك الأوروبي في عدن واللقاء بالزبيدي قبل  رئيس حكومة هادي التي كان يتوقع ان  يلتقيها الوفد على الأقل لدعمها  فشل فعليا  اذا ما تم ربطه بالزيارة السريعة للمبعوث الأممي إلى الامارات ولقائه بانور قرقاش ، مستشار ولي عهد ابوظبي ، ونقاشه اتفاق الرياض، إلا أن الدخول البريطاني على الخط  يشير إلى أن السعودية تدفع حاليا بكل اوراقها بغية جر الانتقالي الذي يحاول الحفاظ على قواته في محيط مربع دولته  إلى مربع القتال شمال اليمن مع استنزافها لقدرات الإصلاح هناك.

أحدث العناوين

محامي فرنسي يترافع في المحاكم الدولية في قضايا جرائم التحالف في اليمن

قدم أسر ضحايا جرائم التحالف السعودي الإماراتي في اليمن، الأربعاء، شكوى في المحاكم الدولية تحديدا في فرنسا، وكان مجلس...

مقالات ذات صلة