اتفاق سلام أممي في اليمن على طاولة مجلس الأمن

اخترنا لك

زفت اطراف اممية، الأربعاء، تباشر  من مجلس الأمن  بشأن اتفاق سلام في اليمن، على الرغم من تناقضه تماما مع الواقع  وحتى تفاعل الأطراف  المحلية والإقليمية له، فما ابعاد طرح السلام على مجلس الأمن؟

خاص – الخبر اليمني:

مارتن غريفيث، المبعوث الأممي السابق ومساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية الحالي،  والمعروف بتقاريره  الفجة  حول التفاؤل المفرط بشان قرب اتفاق السلام، تحدث في احاطته عن ما وصفه بـ”اتفاق مبدئي” حول نقل مخزون سفينة صافر إلى سفينة أخرى، وهو الاتفاق الذي لم يعلن رسميا  من قبل الأطراف المعنية وابرزها صنعاء.

وبغض النظر  عن محاولات غريفيث الذي  بنى فرضيته حول صافر، الخزان العائم والمثقل بأكثر من مليون برميل نفط قبالة السواحل الغربية لليمن، وتتهم الأمم المتحدة بالتلاعب به أصلا،  بمقترح اممي  جديد،   لتسويق إنجازاته في المجلس بعد اخفاق انتهى باستقالته طواعيا،  بدء المبعوث الأممي الجديد، هانس جرودنبرغ، يعزف على ذات الأسطوانة بالحديث عن بدء مساعي من 4 مسارات  لتحقيق السلام في اليمن ، مع أنه لم يستطيع حتى الأن  زيارة صنعاء أو حتى اقناع الأطراف الإقليمية بما فيها السعودية  برؤيته.

ردود الأفعال اليمنية والسعودية لا تبشر بشيء مما تحدث به مندوبي الأمم المتحدة  حول إمكانية قرب التوصل إلى سلام او حتى مفاوضات حوله، فالسعودية التي تصر على تمرير مبادرتها،  عادت للمناورة مجددا في وجه الدعوات الدولية للسلام بالحديث عن دعمها جهود لحل وفق المرجعيات الثلاث، وهي ذات الشروط التعجيزية التي تحاول من خلالها عرقلة   أي مساعي لسلام حقيقي، وصنعاء التي استبقت جلسة مجلس الامن بتعدد خروقاته، أعلنت عن تسليم  رؤيتها للسلام لروسيا وهي اكبر أعضاء المجلس واهمها .

لا يزال السلام في اليمن بعيد المنال، وفق ما يرى خبراء واخرهم السفير الأمريكي الأسبق جيرالد فيرستاين والذي أشار في مقال له  بغياب جدية المجتمع الدولي لدعم سلام حقيقي قائم على الاعتراف بالأمر الواقع ،  وحتى جلسة مجلس الامن الأخيرة ليست اكثر من استعراض الإنجازات  مقارنة بالواقع الذي يشوبه تصعيد عسكري غير مسبوق مع تكثيف التحالف لغاراته وهجماته العسكرية في مختلف الجبهات اليمنية.

 

أحدث العناوين

لا تضيعوا الفرصة الأخيرة.. صنعاء تحذر التحالف بلغة شديدة اللهجة

علق عضو وفد صنعاء في المفاوضات السياسية، عبد الملك العجري، الخميس، على خروقات التحالف السعودي الإماراتي، للهدنة الإنسانية والعسكرية...

مقالات ذات صلة