تشكيل مجلس عسكري في المهرة

اخترنا لك

اشهرت قوى موالية للإمارات، الاثنين، مجلس عسكري جديد بالتزامن مع دعوتها لتنفيذ اتفاق الرياض القاضي بخروج فصائل الإصلاح وهادي في خطوة قد تنبئ بتصعيد جديدة في المحافظة التي يحشد لها التحالف إقليميا.

خاص – الخبر اليمني:

وأشهرَ ضباط وقادة عسكريين منادين بـ”الانفصال” ما أطلق عليه الهيئة العسكرية للأمن والجيش والجنوبي وهي فرع من الهيئة العسكرية التي شكلها الانتقالي قبل سنوات في عدن وتمكن خلالها من اسقاط المدينة.

وطالبت الهيئة التي عين  احمد سالم بأكدة رئيسا لها بما وصفته “امهرة الجيش والأمن” في المحافظة وإخراج العناصر القادمة من خارجها في إشارة إلى وحدات الجيش المتبقية هناك والمحسوبة على محسن وهادي، كما توعدت بالتصعيد حتى استعادة كامل حقوق المحافظة

وقد أعلن الانتقالي على لسان نائبه في المهرة حسان بلحاف دعم الهيئة لاستعادة “الدولة”.

وتتزامن الخطوة مع بدء عبدالله سالم بن عفرار، نجل آخر سلاطين المهرة، والذي تم إقالته من المجلس العام لأبناء سقطرى والمهرة عقب تحالفه مع الانتقالي بدعم اماراتي، تحركات من مدينة الغيضة العاصمة الإدارية للمحافظة المطلة على بحر العرب، حيث كثف لقاءاته  بمشايخ قبائل المحافظة داعيا إلى سرعة تنفيذ اتفاق الرياض مع ان المجلس ليس طرفا فيه.

هذه التحركات التي تأتي بموازاة استمرار حشد التحالف لقوات اجنبية اخرها إرسال وحدات مصرية، جاءت في أعقاب إعلان سلطة هادي هناك وعلى لسان بدركلشات وكيل المحافظة لشؤون الشباب عن رفضهم الوجود الأجنبي ودافع عن الاتهامات للمهرة بتهريب الأسلحة متوعدا بالتصدي لما وصفه  بمخطط  يستهدف المحافظة التي سعت السعودية منذ بدء حربها على اليمن  لاخضاعها  تارة بالقوة وأخرى بتجريمها.

أحدث العناوين

محافظ شبوة يؤكد فراره

كشف محافظ المؤتمر في شبوة، الاثنين، مصيره  مؤكدا الانباء التي تتحدث عن فراره. يأتي ذلك في اعقاب جدل حول  وضعه ...

مقالات ذات صلة