اندبندنت: بوتين يرسم صورة قاتمة لما ينتظرنا في أوكرانيا

اخترنا لك

قالت صحيفة انبندنت البريطانية إنه  بحلول الوقت الذي أنهى فيه بوتين خطابه بعد جلسة مجلس الأمن القومي الروسي ، كانت الآمال في التوصل إلى حل سلمي للأزمة على وشك الانهيار.

ترجمة وتحرير: الخبر اليمني:

وأشارت الصحيفة إلى أن نتائج اعتراف بوتين بجمهوريات دونباس “دونيتسك ولوهانسك” كدولتين مستقلتين ، وهو أمر لم تفعله موسكو طيلة السنوات الثماني الماضية منذ تشكيلهما، هو أن روسيا سترسل قواتها إلى هذه المناطق علانية وليس خلسة.

وبحسب الصحيفة فإن الأخطر هو  التصريحات الأخرى التي أدلى بها خلال ظهوره التلفزيوني الذي دام 58 دقيقة والتي قدمت صورة قاتمة تنذر بالخطر لما ينتظر أوروبا في المستقبل.

وتشير الصحيفة إلى قول بوتين  إن أوكرانيا لم تكن أبدًا “دولة حقيقية” ؛ نظامها “الفاسد” كان “دمية” للولايات المتحدة ، وأن تصبح الدولة جزءًا من الناتو سيكون “تهديدًا مباشرًا لأمن روسيا”، وكذا تصريحه إن أوكرانيا يجب أن توقف العنف ضد “الجمهوريات الشعبية” وإلا ستواجه “مسؤولية إراقة الدماء التي ستتبعها”.

ورأت الصحيفة أن بوتين يكرر  فعل ما فعله جورج بوش وتوني بلير ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه ماريا أثنار عندما قررا غزو العراق بحجة أسلحة الدمار الشامل الكاذبة.

وقالت الصحيفة إن توجيه إنذار لأوكرانيا للتوقف عن فعل ما لا تفعله مشابه من نواح كثيرة لتلك التي قدمها جورج بوش وتوني بلير

قد يقول المدافعون عن تلك الحرب إن السيد بوش والسيد بلير لم يعلما أن صدام حسين لم يكن بحوزتهما أسلحة دمار شامل. لكن هناك أدلة أكثر من كافية لدحض ذلك. ذاكرتي الراسخة ، بينما كانت التقارير الواردة من البلاد في ذلك الوقت ، كانت العشاء الأخير الذي أقامه مفتشو الأمم المتحدة الذين أشار رئيسهم إلى أن واشنطن ولندن تريدهما المغادرة بسبب “ما قد لا يجدانه”.

إن تقديم أوكرانيا على أنها بناء مصطنع يمثل حقًا جزءًا من روسيا من شأنه ، في نظر موسكو ، أن يخفف من أي عمل عسكري قد تتخذه. قال الرئيس الروسي إن الولايات المتحدة والناتو هما اللذان حولا أوكرانيا إلى “مسرح حرب”. وهذا وثيق الصلة بسياق التأكيد الغربي المتكرر على أن الاستيلاء على كييف وتنفيذ “تغيير النظام” يظل هدف بوتين الحقيقي.

هناك سيناريوهات أخرى. أعلن الانفصاليون في دونيتسك ولوهانسك منذ فترة طويلة عن آمالهم في “إعادة توحيد” المنطقة. قد يعني هذا محاولة الاستيلاء على المدن بما في ذلك ميناء ماريوبول وكراماتورسك – حيث يوجد مقر الجيش الأوكراني في الشرق.

ولفتت الصحيفة إلى أن  إطالة المناورات إلى أجل غير مسمى في بيلاروسيا يعني أن 32000 جندي روسي سيبقون هناك ، مما يجبر الأوكرانيين على مواصلة تمركز القوات حول كييف. وبالمثل ، سيتعين على القوات الأوكرانية البقاء في الجنوب مع تعزيز الوجود الروسي في بحر آزوف.

وأشارت الصحيفة إلى أن الكرة الآن أصبحت في ملعب الولايات المتحدة والغرب في كيفية استجابتها لما حدث. هل “الثمن الباهظ للغاية” الذي كانوا يقولون إن روسيا ستدفعه يتعلق بعمل عسكري ، أم أنه سينطبق على الضم الفعلي لجزء من أوكرانيا.

أحدث العناوين

عقب أسبوع من سرقة طقم.. سرقة دبابة من محور تعز

تعرضت دبابة تابعة لمحور تعز الموالي للتحالف للسرقة من داخل معسكر المحور، حسب ما أبلغت وسائل إعلامية، في مشهد...

مقالات ذات صلة