تقارب إيران والسعودية يعزز قلق “الشرعية” قبيل اجتماع الإطاحة بهادي

اخترنا لك

كشف مستشار علي محسن، الأربعاء، تصاعد وتيرة القلق  في أوساط “الشرعية” مع اقتراب إيران والسعودية من اتفاق مرتقب وسط تقارير قطرية عن ترتيبات لتشكيل مجلس رئاسة بديلا لتحالف هادي ومحسن.

خاص – الخبر اليمني:

ونشر سيف الحاضري، ناشر صحيفة “أخبار اليوم”، الممولة من محسن، مقتطفات من تصريحات وزير الخارجية الإيراني، أمير حسين عبد اللهيان، يؤكد فيها  تلقي بلاده رسالة من بغداد  حول استعداد السعودية لمواصلة الحوار معها.

وأرفق الحاضري التغريدة  بعبارة “التحية للشرعية” في إشارة إلى أنها بداية النهاية لها.

ويعول الكثيرون عن تحقيق إنفراجة في الجولة الخامسة من المفاوضات الإيرانية – السعودية خصوصا وأن وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، استبقها بالحديث عن رغبة بلاده عن التوصل إلى اتفاق مع إيران بعد 4 جولات ظلت السعودية تصفها بـ”الاستكشافية”.

وتأتي الجولة في ظل اقتراب واشنطن وطهران من العودة للاتفاق النووي  وهو ما يشكل دافع اخر للرياض لتحقيق تقدم في المفاوضات التي انطلقت مع بدء مفاوضات فينا وتستضيفها العاصمة بغداد.

وما يثير قلق “الشرعية” في اليمن أن الجولة المرتقبة تأتي في أعقاب الزيارة التاريخية للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى العاصمة القطرية ، الدوحة، في إطار مهام لتحسين علاقته بدول الجوار كما تحدثت الخارجية الإيرانية بذلك.

وتقود قطر التي تربطها علاقات جيدة بإيران محاولات تقريب وجهات النظر بين أكبر خصمين في المنطقة.

ويتوقع أن تؤثر أية عملية تقارب بين الرياض وطهران على الملف اليمني، خصوصا في ظل التقارير التي نشرتها وسائل إعلام قطرية وتتحدث عن ترتيبات في السعودية لاجتماع قوى “الشرعية” لانتخاب هيئة مجلس رئاسة في اليمن بديلا لهادي.

أحدث العناوين

اليدومي ينجح في مغادرة إقامته الجبرية في الرياض

نجح رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي في مغادرة مقر إقامته الجبرية في السعودية. متابعات-الخبر اليمني: وظهر اليدومي  في العاصمة...

مقالات ذات صلة