الانتقالي يحجّم الإصلاح بحضرموت ويستعد للانقضاض في أبين

اخترنا لك

نجح المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، الأحد، في تحجيم تحركات الإصلاح أمنيا بهضبة حضرموت النفطية، يأتي ذلك في وقت يستعد فيه المجلس الذي كثف اتصالاته خارجيا قبيل اجتماع مرتقب لتحديد مصير “الشرعية”  لاقتحام آخر معاقل خصومه في أبين، البوابة الشرقية لعدن.

خاص – الخبر اليمني:

وغادر وزير الداخلية في حكومة معين، إبراهيم حيدان، مقر اقامته في سيئون عقب تهديدات أطلقها زعيم الهبة الحضرمية الثانية الموالي للانتقالي حسن الجابري وطالب فيها حيدان  بسرعة مغادرة وادي وصحراء حضرموت.

ولم يتضح ما إذا كانت مغادرة حيدان بناء على ضغوط التحالف أم مخاوف من تبعات التهديدات الأخيرة، لكن الخطوة تعد انتصار جديد للانتقالي خصوصا بعد الحراك الذي قاده حيدان في وادي وصحراء حضرموت  لتجنيد قرابة 25 الف مجند تحت غطاء الامن بهدف  استباق اية محاولات لإخراج المنطقة العسكرية الأولى في قوات هادي والتي يطالب الانتقالي وأطراف حضرمية أخرى بإخراجها من الهضبة النفطية.

ومغادرة حيدان إلى عدن تعد أيضا نقطة لصالح الانتقالي الذي يطالب بإبقاء عدن “العاصمة المؤقتة” ومقر للحكومة بينما يحاول وزراء في حكومة معين  شق الحكومة كالوزير حيدان الذي سبق وأن نقل مقر ومكاتب الوزارة إلى مدينة سيئون ضمن خطط للاستقرار هناك.

في سياق متصل، أقرت اللجنة الأمنية التابعة للانتقالي في أبين خلال اجتماع لها بقائد قوات الأمن  الخاصة فضل باعش خطة انتشار واسعة في معاقل هادي شرقي المحافظة المنقسمة مع هادي.

وأفادت وسائل إعلام تابعة للانتقالي بأن الخطة تقضي بالسيطرة على الخط الدولي الخاضع  حاليا لسيطرة قوات هادي في المناطق الساحلية للمحافظة وتحديدا في أحور وشقرة.

وجاء إقرار الخطة قبيل وصول قوات عسكرية من عدن تحت مسمى “الحزام الأمني” ويسعى الانتقالي لنشرها في المنطقة الوسطى التي تشكل اهم معاقل هادي.

وتشير الخطة من حيث التوقيت إلى مساعي الانتقالي للانقضاض على معاقل هادي في شقرة والسيطرة على خطوط امدادها في أحور وأبين  خصوصا مع تصاعد وتيرة الصراع بين هذه الفصائل والقبائل في أحور ناهيك عن القراغ الذي خلفه رحيل قائد هذه القوات في وقت سابق الأسبوع الماضي عبدالله الصبيحي.

أحدث العناوين

Exploding Seven Oil Wells as Official Warns Against Companies Blowing up

The authority of the Presidential Council in Aden revealed, on Monday, the bombing of several oil wells, east of...

مقالات ذات صلة