تدهور العملة يتسارع.. المركزي يتوقع كارثة والسعودية تتجاهل الوديعة

اخترنا لك

تصاعدت المخاوف، الخميس، من موجة غلاء جديدة قد تضرب  اليمن وتحديد مناطق  “الشرعية” جنوب وشرق البلاد ، قبيل شهر رمضان المبارك،  مع استمرار تدهور العملة المحلية بصورة متسارعة وفشل مساعي  وقف الانهيار رغم المهدئات الأسبوعية لمركزي عدن.

خاص – الخبر اليمني:

وحذر خبراء اقتصاد من أن يشكل شهر رمضان  مدخل لكارثة حقيقية في ظل ارتفاع  الطاقة الاستهلاكية رغم انعدام الدخل وجنون الأسعار.

والتحذير الذي أطلقه معين عبدالملك رئيس حكومة هادي مؤخرا، بات حديث خبراء اقتصاد في عدن، حيث يتوقعون أن يشكل رمضان هذا العام اختبار حقيقي لصمود شريحة كبيرة من المواطنين  يرزحون حاليا تحت خط الفقر في ظل فشل سياسيا حكومة هادي لإنقاذ الاقتصاد.

وجدد محافظ البنك المركزي في عدن، أحمد غالب المعبقي، الخميس، تحذيره من تدهور الوضع الاقتصادي خلال الفترة المقبلة جراء الحرب الروسية على أوكرانيا وارتفاع أسعار المواد والوقود عالميا إضافة إلى غياب معالجات حقيقية  لوقف انهيار العملة في مناطق “الشرعية”.

جاء ذلك خلال لقاء جمعه مع السفير السعودي لدى اليمن، محمد ال جابر، في إطار مساعي  للحصول على وديعة جديدة باتت الان ابعد منذ قبل مع اشتراط السعودية  التوصل إلى اتفاق شامل  لدعم التعافي الاقتصادي، وفق ما ذكره معين في وقت سابق، وهو ما يشير إلى أن السعودية التي لم تحقق أهدافها بعد وتتعرض لضغوط دولية  لتحقيق سلام في اليمن تراهن على وضع اقتصادي صعب في بلد افقر على مدى العقود الماضية قبل أن تستنفد الحرب والحصار المستمر للعام الثامن ما تبقى من مقومات اقتصادية لديه.

وتستشهد الكثير من خبراء اقتصاد بالتدخور المستمر للعملة  حيث وصلت في عدن إلى 1300 ريال للدولار في تعاملات الساعات الماضية وسط ترقب  مزيد من الانهيار رغم استمرار البنك المركزي في المدينة الذي يستعد لبيع دفعة جديدة من العملة الأجنبية  ضخ مزيد من الأوراق الأجنبية إلى السوق  وتحديد أسعار  مرتفعة  في محاولة للتحكم بمجريات الانهيار.

أحدث العناوين

اليدومي ينجح في مغادرة إقامته الجبرية في الرياض

نجح رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي في مغادرة مقر إقامته الجبرية في السعودية. متابعات-الخبر اليمني: وظهر اليدومي  في العاصمة...

مقالات ذات صلة