الانتقالي يكشف الرمق الأخير لـ”الشرعية”

اخترنا لك

كشف المجلس الانتقالي، احد اهم قوى ما تسمى بـ”الشرعية”، الخميس، خلافات داخل قوى هذا التكتل الذي يرأسه هادي في تقديم رؤية موحدة للحل الشامل في اليمن ما قد يفضي إلى طيء صفحتها .

خاص – الخبر اليمني:

وقال عضو وفد مفاوضات المجلس، يحي غالب الشعيبي، إن اضطرابات وتشظي   داخل هذا المكون الذي يضم أحزاب الإصلاح و جناح هادي في المؤتمر  والاشتراكي والناصري إلى جانب الانتقالي الممثل في الحكومة،  سببه محاولة هيمنة من وصفهم بـ”الاخوان”، حال دون تقديم رؤية موحدة  للمبعوث الدولي الذي التقى خلال الأسبوعين الماضيين  ممثلين عن الأحزاب كلا على حدة.

كما اكد اندلاع خلافات وانقسامات بين ممثلي الأحزاب افضت إلى تقديم كل طرف رؤيته على حده.

والشعيبي يضاف إلى الحزب الاشتراكي، الذي حذر امينه العام السابق، ياسين سعيد نعمان، من ما وصفها تشظي “الشرعية”  وانتقد فشل قواها في تقديم رؤية موحدة..

وتتصارع قوى “الشرعية” حول هوية كيانها الذي يريد التحالف  إعادة هيكلته، حيث يصر الإصلاح ، وفق ما ذكره رئيس كتلته البرلمانية ، عبدالرزاق الهجري، على إصلاحها وبما يبقي هيمنة الحزب  عليها، في حين تصر قوى أخرى كالناصري والاشتراكي التي تربطها تحالفات أيضا مع الانتقالي وطارق صالح ضرورة تشكيل مجلس بديل للرئاسة الحالية وبما يسحب بساط الشرعية من الإصلاح.

 

أحدث العناوين

عتق| قصف عنيف يستهدف معسكر اللواء ٢١ ميكا

لليوم الرابع على التوالي تتواصل الاشتباكات العنيفة بين القوات الموالية لحزب لإصلاح وفصائل الإمارات في مديرية عتق بمحافظة شبوة. متابعات...

مقالات ذات صلة