البحسني يشعل فتيل تمرد على الانتقالي بعقر داره

اخترنا لك

شهدت  محافظةأبين، جنوبي اليمن، الاثنين، أول تمرد على المجلس الانتقالي، بعد أيام قليلة فقط على تسليم فرج البحسني، محافظ حضرموت وعضو الرئاسي، لملف المحافظة التي تعد مسقط راس هادي، في خطوة قد تشير إلى مساعي البحسني الذي عانى من ضغوط الانتقالي في حضرموت لنقل المعركة إلى عقر دار المجلس.

خاص – الخبر اليمني:

واقتحم مسلحون يتبعون المجلس الانتقالي مقراته في المحافظة وشرعوا بإغلاقها لأول مرة منذ تشكيل المجلس بدعم اماراتي.

وأفادت مصادر محلية بأن المسلحين ينتمون إلى فصيل “المقاومة الجنوبية” التي يقودها شلال علي شائع، مدير أمن عدن المقال وابرز أعمدة الانتقالي المناهضة  لمساعي تدجين الانتقالي بالسلطة الموالية للسعودية.

ومع أن المسلحين طالبوا الزبيدي صراحة بصرف مستحقاتهم  اسوة بزملائهم من مقاتلي الفصائل التي تتبع  الزبيدي مباشرة  في العاصفة والوية الصاعقة والتي تسلمت خلال شهر رمضان مرتبات شهرين وبمبالغ تصل إلى نحو 450 الف ريال  في حين لا تزال بقية فصائل المجلس بدون مرتبات منذ أشهر، إلا أن توقيت التصعيد يحمل ابعاد اخرى.

ولم يتضح بعد دوافع تصعيد شائع وما اذا كانت ضمن مساعيه للضغط للحصول على منصب في ظل الترتيبات لتغيرات في حكومة معين أم   انقلاب على الزبيدي  الذي يحتكر حاليا قرار المجلس بعد تنصيبه عضو في السلطة الجديدة، لكن توقيت التصعيد ضد الانتقالي والذي يأتي بعد أيام على تسلم فرج البحسني الذي تربطه علاقة بشائع لملف محافظة أبين يشير أيضا  إلى أن تحريك البحسني الذي يصر الزبيدي على اقالته  كمحافظ لحضرموت لملف أبين كسكين في خاصرة الزبيدي.

أحدث العناوين

الأمريكيون يفرون من الولايات المتحدة

يشترك المتسابقون في شيء واحد: خوف عميق الجذور من مستقبل المجتمع الأمريكي. ترجمات خاصة-الخبر اليمني: خلال العام الماضي، قفز عدد المواطنين...

مقالات ذات صلة