هل تنجح الولايات المتحدة في تسوية تركيا بالأرض؟

اخترنا لك

البازار التركي” القائم لتحديد ثمن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف الناتو. في 19 مايو، عُقد اجتماع بين وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ووزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، نوقشت خلاله قضية انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو. وفي وقت سابق، أوقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المفاوضات بشأن انضمام البلدين إلى حلف شمال الأطلسي، وطالبهما بالاعتراف بحزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية.

ترجمات خاصة – الخبر اليمني:

في مقابلة مع “سفوبودنايا بريسا”، أعرب مدير المعهد الدولي للدول الحديثة، أليكسي مارتينوف، عن رأي مفاده أن الولايات المتحدة لديها نفوذ كاف للضغط على تركيا. ومع ذلك، بحسبه، فإن القضية ليست ببساطة أن “يضغط الأمريكيون، فتنبطح تركيا”.

وشدد مارتينوف على أن تركيا الحديثة ليست دولة يمكن “تسويتها بالأرض” تحت أي ضغوط. ووفقا له، فإن عرقلة أردوغان للمفاوضات بشأن انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو لا تعني على الإطلاق أنه ضد هاتين الدولتين أو أنه يحب روسيا ولا يحب أمريكا. بل هذا يشير إلى أن أردوغان، بصفته سياسيا متمرسا، لن يفوت أي فرصة للمساومة لتحقيق مصالح بلاده. ولا يشك مارتينوف في أن الرئيس التركي، في الوضع الراهن، قادر على المساومة على الحد الأقصى من “الأشياء الجيدة” التي تعود بالفائدة عليه.

وبحسب مارتينوف، فإن ما يحدث الآن هو تجارة و”بازار اسطنبولي”. ويتوقع ألا تفوت تركيا فيه ما تراه من حقها، بصرف النظر عن رغبة “بلينكين وأمثاله”. فتركيا بلد مستقل بدرجة كافية في مثل هذه المواقف للعمل من أجل مصلحته الوطنية. وسوف يضغط بلينكين على الأرجح على الفنلنديين والسويديين للموافقة على “شروط أردوغان المبدئية”.

الكاتب: ألكسندر لوتشكين

صحيفة: موسكوفسكي كومسوموليتس

بتاريخ:21 مايو 2022

رابط المقالة:

https://www.mk.ru/politics/world/

أحدث العناوين

التحديث الأخير لأسعار الصرف بصنعاء وعدن الخميس – 7/7/2022

الريال اليمني مقابل الدولار صنعاء شراء = 558 ريال بيع = 559 ريال عدن شراء = 1122 ريال بيع = 1133 ريال الريال اليمني مقابل السعودي صنعاء شراء...

مقالات ذات صلة