“هادي” يعيق عودة الرئاسي إلى عدن

اخترنا لك

فشل المجلس الرئاسي، السلطة الموالية للتحالف جنوب اليمن، الأحد، بالعودة إلى عدن، يتزامن ذلك مع تصعيد شعبي  غير مسبوق في “العاصمة المؤقتة” بالتزامن مع حراك سياسي  يقوده تيار هادي لإسقاط المجلس.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في حكومة معين بان طائرة المجلس الرئاسي كان يتوقع أن تعود إلى عدن مع انتهاء جولته الخارجية، لكنه تلقى تحذيرات من التحالف بعدم استقرار الوضع في المدينة ما اضطرها للتوجه إلى العاصمة السعودية.

وكانت عدن شهدت خلال الساعات الماضية اتساع في رقعة الاحتجاجات الشعبية ذات الدوافع السياسية، وحاصر غاضبون على انقطاع المياه مؤسساتها في المدينة، في حين أعلن تكتل جديد يتبع الانتقالي ويطلق عليه “شباب عدن المستقل” انطلاق ما وصفها بـ”ثورة الغضب لتحرير الجنوب” مشيرا إلى أن التظاهرات التي انطلقت في وقت سابق السبت من أمام قصر المعاشيق، مقر إقامة حكومة هادي، لن تتوقف حتى طرد من وصفهم بـ”الغزاة”.

واشترط التكتل  في بيان له عدة شروط على الرئاسي أبرزها توريد عائدات النفط والغاز إلى البنك المركزي في عدن وهو شرط يؤكد وقوف الانتقالي وراء التصعيد.

وجاء تصعيد الانتقالي في وجه شركائه في السلطة  بالتزامن مع حراك سياسي  على مستوى القوى الجنوبية  في الخارج حيث كشف رئيس تحرير صحيفة “الجيش” علي مقراط عن لقاءات سرية  ينظمها أحمد العيسي أبرز قادة صقور هادي، وجمعت عيدروس الزبيدي، رئيس الانتقالي، بمحمد علي أحمد رئيس مكون مؤتمر شعب الجنوب وأبرز خصوم الزبيدي.

واللقاءات التي لم يعلن عنها حتى اللحظة وباتت تثير جدل في الجنوب تواصلت في العاصمة المصرية القاهرة، وكذا العاصمة الفنلندية هلسنكي في إطار مساعي توحيد القوى الجنوبية بدعم دولي واقليمي وضمن ترتيبات تشير من حيث التوقيت إلى أنها لإعلان دولة من اقليمين في اليمن.

أحدث العناوين

العليمي يبارك تبادل المناصب بين محافظيه للبيضاء وذمار

اثار ت سلطة العليمي الموالية للتحالف في عدن، الأربعاء، جدل جديد بعد موافقتها على  التفاف على قرارها بشان منع...

مقالات ذات صلة