السعودية تؤجل انسحاب الانتقالي والعليمي يشكو دور اماراتي “مخرب”

اخترنا لك

تصاعدت حدة الازمة بين فرقاء السلطة جنوب اليمن ورعاتهم الاقليمين، الاحد، مع  فشل إعادة المجلس الرئاسي  إلى عدن  وسط مؤشرات عن  منعطف خطير تمر به السلطة الموالية للتحالف.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، بضغوط سعودية  على هيئة رئاسته لمنع تصعيد جديد، مشيرة إلى أن الهيئة كانت تستعد لإصدار بيان  ضد المجلس  الرئاسي  تندد بتدهور الوضع المعيشي  وانهيار الخدمات والعملة وتعلن فيه تعليق نشاطها في المجلس  ..

وتوقعت المصادر  اصدار البيان خلال الساعات المقبلة مع تعديل بعض بنوده استجابة للضغوط السعودية.

والبيان المرتقب  ضمن خطوات تصعيدية  بداها الانتقالي  بتظاهرات شعبية ومحاصرة قصر المعاشيق ، مقر إقامة حكومة معين والمجلس الرئاسي.. ورغم أن التصعيد الجديد يأتي في وقت تعيش  فيه عدن اسواء مراحلها في ظل انهيار المياه والكهرباء وارتفاع أسعار الوقود وتدهور العملة المحلية، إلا أن تزامنه مع اللقاءات التي ينظمها تيار هادي بقيادة احمد العيسي يشير إلى أنها ضمن تحالفات جنوبية جديدة لطرد السلطة الموالية للتحالف هناك.

وكان العليمي قد عاد برفقة 3 من نوابه الشماليين إلى العاصمة السعودية  بعد تلقيه تحذيرات من مغبة العودة إلى عدن.. وكشفت مصادر في حكومة معين بان العليمي شكا للسفير السعودي، محمد ال جابر،  دور اماراتي “مخرب” وذلك في اعقاب  تصعيد الامارات في شبوة باعتقال قيادات بالسلطة المحلية اعتبرها العليمي  محاولة لإفشال  زيارته لقطر .

 

أحدث العناوين

عدن| مصدر أمني يكشف الجهة الواقفة وراء الهجمات الإرهابية في الجنوب

كشف مصدر أمني في قوات مكافحة الإرهاب بمدينة عدن عن الجهة التي تقف وراء العمليات الإرهابية في المحافظات الجنوبية،...

مقالات ذات صلة