سباق إماراتي – سعودي- قطري جديد ينذر بمواجهة في باب المندب

اخترنا لك

عاد السباق الإماراتي – السعودي، الأحد، إلى صدارة المشهد في اليمن ما ينذر بمواجهات بالوكالة بين الفصائل التابعة لهما  خصوصا في المناطق المطلة على باب المندب، جنوب غربي اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

ووجهت الإمارات أتباعها في المجلس الانتقالي بتعزيز قبضتهم على مديريات لحج الساحلية المطلة على باب المندب، وأصدر مدير أمن لحج التابع للإمارات، صالح السيد، قرارات تعيين تتجاوز وزير الداخلية في حكومة معين، المحسوب على الإصلاح،  وتشمل تغيير كافة مدراء أمن مديريات طور الباحة والمضاربة وراس العارة  وكرش وحتى المقاطرة.

وتزامنت قرارات السيد مع قرارات أصدرها مدير عام مديرية طور الباحة المحسوب على الإصلاح والمدعوم قطريا، شملت تعيين قيادات حزبية بارزة على راس المؤسسات الحكومية في هذه المديرية التي يتخذ منها الحزب معقلا.

هذه التطورات تتزامن مع ايعاز السعودية لصغير بن عزيز قائد فصائلها الجديدة في الجنوب ببدء التجنيد  تحت مسمى “محور الصبيحة”  بدلا عن “قوات اليمن السعيد” وهي خطوة تحاول من خلالها السعودية  للسيطرة على اهم المرتفعات الجبلية المطلة على باب المندب والتي سبق لقبائل الصبيحة وان رفضتها.

وأفادت مصادر قبلية ببدء شخصيات محسوبة على السعودية باستقطاب المئات من أبناء قبائل مديريات المضاربة وكرش وراس العارة وطور الباحة  في القوات الجديدة المتوقع انتشارها على طول جبال خراز المطلة على اهم ممر ملاحي  حول العالم.

وتشير التحركات الجديدة إلى مساعي كل دولة تثبيت وجودها في المنطقة المطلة على باب المندب قبيل قمة بايدن المتوقع اعلان خلالها إنهاء الحرب التي تقودها السعودية والامارات منذ 8 سنوات خصوصا وأن أبرز الأجندة المتوقع مناقشتها خلال القمة وفق ما كشفته البيت الأبيض يتمحور حول الانتشار الأمريكي في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة