الإمارات تهيكل “اليمن السعيد”

اخترنا لك

أعادت حادثة اغتيال القيادي السلفي في الفصائل الموالية للتحالف بمأرب، عبدالرزاق البقماء، السبتـ، الصراع الإماراتي – السعودي على النفوذ  في اليمن إلى صدارة المشهد.

خاص – الخبر اليمني:

وكشفت مصادر قبلية  في مأرب تفاصيل جديدة حول مقتل البقماء، موضحة بأن خلافات على قيادة القوة الجديدة التي تعيد السعودية تأسيسها تحت مسمى “قوات اليمن السعيد”  كانت السبب في تصفية البقماء.

ووفق المصادر فإن خلافات داخل الجناح السلفي الذي يشكل قوام هذه القوات نفسه أدى لتصفية البقماء، مشيرة إلى أن الخلافات تعود إلى  قبل أشهر حيث يخوض البقماء المحسوب على التيار السعودي صراع مرير لقيادة الفصائل الجديدة  ضد جناح الإمارات المدعوم من بن عزيز بقيادة حمود الخرام.

وعلى مدى الفترة الماضية، وصلت الخلافات ذروتها مع قرار الخرام بدعم من بن عزيز  بفصل البقماء من قيادة فصائل “اليمن السعيد” ووقف مخصصات اتباعه، حينها  قصد البقماء الرياض للشكوى من بن عزيز  وخططه لنسف مساعي السعودية تشكيل قوة موازية للفصائل الإماراتية جنوب اليمن.

وعاد البقماء قبل أيام من السعودية حيث التقى قيادات هناك وحصل على دعم ،  ليشرع بتشكيل قوة موازية لفصيل “اليمن السعيد” الذي استحوذ عليه  الخرام  ويبدأ بسحب العناصر السلفية التابعة له  من قوام قوات الخرام وهو ما دفع بالخرام لتهديده بالقتل وهو ما حدث بعد يومين فقط من ذلك التهديد.

وكان مسلحين اعترضوا البقماء في طريق فرعي بمديرية وادي عبيدة بعد اتفاقه مع مسؤول ، لم يسمى بعد، للقاء وحل الخلافات  فرديا، وتم تصفية البقماء بسلاح كاتم الصوت وهي من الجرائم التي اشتهرت في حكم نظام صالح.

وقد أثارت الحادثة ردود فعل واسعة من قبل حزب الإصلاح الذي  نفي نائب رئيس دائرته الإعلامية عدنان العديني الاتهامات لـ”الحوثيين” بالحديث في منشوره عن انها تخدم الحركة ، والتلميح إلى وقوف الامارات ورائها  عبر ربطها بالجرائم التي طالت العلماء والدعاة في المحافظات الجنوبية.

أحدث العناوين

ناشط إصلاحي: ننتظر من العليمي تعيين ضاحي خلفان وزيرا للداخلية

مثلت قرارات العليمي خيبة لحزب الإصلاح، حيث مكنت هذه القرارات رجال النظام السابق والمكونات الموالية للإمارات من السلطة وآخر...

مقالات ذات صلة