العمالقة تهدد الانتقالي بالتزامن مع تدشينه نقاط الحدود في شبوة

اخترنا لك

وجهت فصائل العمالقة الجنوبية، الثلاثاء، أول تهديد من نوعه للمجلس الانتقالي، يأتي ذلك وسط  انقسام  في صفوف هذه الفصائل السلفية بالتزامن مع  بدء المجلس، المنادي بانفصال جنوب اليمن تدشين نقاط الحدود بين شمالي وجنوبي اليمن في محافظة شبوة، جنوب شرقيي البلاد.

خاص – الخبر اليمني:

وحذر أبو عزام البيحاني ، قائد فصائل العمالقة المنتشرة في مديرية بيحان على حدود الشمال اليمني  من مساعي إدخال العمالقة  في مهاترات سياسية وفتن وحزبيات، جاء ذلك خلال اجتماع نظمته العمالقة بمشايخ قبائل بيحان  توعد فيه البيحاني كل من يسعى للزج بصراعات داخل العمالقة.

وجاء الاجتماع وسط احتدام الخلافات داخل الوية العمالقة المنقسمة بين الإصلاح والانتقالي، وانسحبت عددا من وحدات هذه الفصائل قبل أيام من مناطق في مديرية حريب  التابعة إداريا لمحافظة مأرب.

وتزامن الانسحاب مع تدشين قيادات الانتقالي  نقاط حدودية بين الشمال والجنوب ، حيث تم تسليم  نقاط كانت تعرف سابقا  بالشطرية   وتقع في منطقة النحر بوادي بيحان على الحدود مع البيضاء ومأرب لقوات من دفاع شبوة.

ووفق مصادر قبلية فقد تم نشر اللواء الأول واللواء الثاني على طول النقاط التي تشكل  ناطع – حصن الميزر – وادي خير – نقطة مليب، يتوجيهات من عيدروس الزبيدي ، رئيس الانتقالي.

أحدث العناوين

محافظ شبوة يؤكد فراره

كشف محافظ المؤتمر في شبوة، الاثنين، مصيره  مؤكدا الانباء التي تتحدث عن فراره. يأتي ذلك في اعقاب جدل حول  وضعه ...

مقالات ذات صلة