الانتقالي يعترف بتسلم الزبيدي دفة “الرئاسي” ويكشف كواليس معاقبة العليمي والعرادة

اخترنا لك

اعترف المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، الأربعاء، بتسلم دفة قيادة السلطة الموالية للتحالف جنوب اليمن، يتزامن ذلك مع  ضغوط على المجلس بعد رفع رئيسه عيدروس الزبيدي لعلم الوحدة في عدن.

خاص – الخبر اليمني:

وقال القيادي البارز في المجلس، سالم الشيبة، بأن وضع العليمي تحت الإقامة الجبرية كان بسبب زيارته لقطر وتعيينات أخرى، مشيرا إلى أن التحالف كلف الزبيدي بالقيام بمهام رئيس  مجلس الرئاسية.

واكد  الشيبة في تغريدة على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي باتخاذ الزبيدي اول قرار له بإقالة وزيري الكهرباء والنفط  إضافة إلى توجيهات للقضاء بالبدء بمحاكمة الخلية الإرهابية التي اغتالت جواس.

كما أشار إلى وقوفه وراء إصدار قرار بإيقاف شركة “يو”.

وتأتي تصريحات الشيبة المقيم في الخارج في وقت تحدثت فيه تقارير إعلامية عن وضع العليمي والعرادة وتحت الإقامة الجبرية في السعودية بناء على طلب إماراتي على خلفية زيارتهم لقطر التي قاطعها الأعضاء المحسوبين على الامارات.

ومنذ زيارته لقطر يكتنف الغموض وضع  العليمي الذي استدعي للسعودية مباشرة  وسط أنباء عن خلافات بسبب رفض السعودية والامارات  الإيفاء بالتزاماتهما تجاه سلطته.

ويتولى الزبيدي وحيدا مهام  إدارة الوضع من عدن وقد ظهر مؤخرا ولأول مرة في اجتماع بالمعاشيق يرفع خلاله علم الوحدة.

ولم يتضح ما إذا كان كشف الانتقالي محاولة لتهدئة أنصاره بشأن رفع العلم أم يعكس واقع جديد، لكت تزامنه مع  توسيع الانتقالي رقعة انتشار قواته شرقا رغم اتفاق الشراكة يشير إلى ضوء من التحالف لترتيب وضع الجنوب بعيدا عن سلطة “الرئاسي.

أحدث العناوين

تداعيات الهزيمة و مكاسب الانتصار في معركة شبوة

وسط احتقان سياسي ، قفز اطراف الصراع في منظومة السلطة الموالية للتحالف جنوب اليمن، إلى  معركة شبوة في محاولة...

مقالات ذات صلة