“ريشي سوناك” المرشح لمنصب رئيس الوزراء البريطاني: أنا الطرف الأضعف في السباق

اخترنا لك

قال وزير المالية البريطاني السابق، ريشي سوناك، اليوم السبت، عقب استقالته من الحكومة، إنّه الطرف الأضعف في السباق إلى منصب رئيس وزراء بريطانيا المقبل، خلفا جونسون.

متابعات-الخبر اليمني:

وأحدثت استقالة سوناك من الحكومة تطورات جذرية، بلغت ذروتها في موافقة رئيس الوزراء الحالي، بوريس جونسون، على التنحّي بعد سلسلة من الفضائح التي طالته في الفترة الأخيرة .

وسيصوّت أعضاء حزب المحافظين الحاكم على مَن يحلّ محل جونسون خلال الصيف الحالي، ومن المقرَّر صدور إعلان بشأن ذلك في الــ5 من سبتمبر.

ولم يتبقَّ من المرشحين للمنصب سوى سوناك ووزيرة الخارجية ليز تراس. وعلى الرغم من أنّ سوناك تصدَّر جميع جولات التصويت بين نواب الحزب، فإنّ تراس تمتلك الأفضلية حتى الآن لدى أعضاء الحزب الحاكم، وعددهم 2000، والذين سيختارون الفائز في نهاية المطاف.

وكان 8 تنافسوا من أجل الحلول محلّ رئيس الوزراء البريطاني المستقيل، بوريس جونسون، بعد أن حصلوا على دعم ما لا يقل عن 20 من زملائهم، قبل أن يقل عددهم مع كل جولة، حتى وصل إلى 2.

وأظهر استطلاع أجراه معهد “يوجوف” لأعضاء حزب المحافظين، ونُشر قبل يومين، أنّ تراس تتقدم بفارق 24 نقطة على سوناك.

وقال سوناك، في خطاب ألقاه في بلدة غرانثام في وسط بريطانيا، مسقط رأس رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر، “لا شك في أنّني المرشح الأضعف. فالقوى، التي لها صلاحية اتخاذ القرار، ترغب في تتويج المرشحة الأخرى (تراس)، لكنني أعتقد أنّ الأعضاء يريدون الاختيار وهم مستعدون للاستماع”.

وستكون تراس السيدة الثالثة، التي تتولى رئاسة الوزراء في بريطانيا، بعد تاتشر وتيريزا ماي، في حالة فوزها. أما في حالة فوز سوناك، فسيكون أول زعيم للبلاد من أصل هندي.

وكان جونسون أعلن استقالته من منصبه، في أعقاب استقالة أكثر من 50 من الوزراء والمساعدين في حكومته، احتجاجاً على قيادته، لكنه سيواصل عمله إلى حين انتخاب رئيسٍ جديدٍ للحكومة، في 5 سبتمبر المقبل.

أحدث العناوين

If Truce Fails, We Will Go to Military Escalation, Results Will Be Greater: Houthis

Head of the Sana'a negotiating delegation, Mohammed Abdul-Salam, confirmed that the chances of extending the truce in Yemen might...

مقالات ذات صلة