دعوات حقوقية لإنهاء قيود السفر بحق الناشطين من قبل السعودية

اخترنا لك

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات السعودية بضرورة إنهاء حظر السفر المسيء الذي يستخدم لسلب حرية الناشطين وعائلاتهم بلا مبرر قانوني.

متابعات خاصة – الخبر اليمني:

وأكدت العفو الدولية على أن السنوات الثلاث الماضية، شهد فيها المجتمع السعودي تحولًا مذهلًا في محاولةٍ لتحسين صورة المملكة على المستوى الدولي.

وأضاف التقرير أنه خلف هذا التحول العميق يكمن واقعٌ موازٍ – يتمثّل بالقمع القاسي المستمر الذي يستهدف عشرات النشطاء المدافعين عن حقوق الإنسان، وغيرهم من النشطاء والناشطات السلميين.

وأشارت إلى أن السلطات السعودية تحتجز تعسفيًا ما لا يقل عن 35 ناشطا/ة سلميًا/ة، بعد أن حكمَت عليهم/ن بالسجن لفتراتٍ طويلةٍ وبمنع السفر، في بعض الحالات لمجرد التغريد عن الإصلاح السياسي، لكن حتى بعد أن قضى بعض هؤلاء الأشخاص مدة عقوبتهم، فإنهم ما زالوا غير أحرار.

وأوضحت كذلك أن هناك منع السفر التعسفي الذي يُفرض أحيانًا من دون أمرٍ صادرٍ عن المحكمة، ولا يكتشف الناسُ ذلك إلا عندما يُمنعون من المغادرة من قبَل السلطات السعودية في المطارات أو المعابر الحدودية، لدى محاولتهم السفر.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة