الإصلاح يجهض مساعي لاستنزاف فصائله بتقارب مع “الحوثيين”

اخترنا لك

كثف حزب الإصلاح، الإثنين، تقاربه مع  حركة أنصار الله “الحوثيين”، يتزامن ذلك مع محاولات جديدة لواد ما تبقى من فصائله شرقي وغربي اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت تقارير إعلامية بزيارة وفد من كبار قادة الحزب في تعز إلى صعدة.. وظهر القيادي في الحزب مارش عبدالجليل الفهيدي وآخرين خلال زيارة لجرف سلمان، مكان استشهاد مؤسس حركة أنصار الله حسين بدر الدين الحوثي.

ووفق مصادر في الحزب بتعز فإن زيارة الوفد جاءت بناء على توجيهات من حمود المخلافي قائد فصائل الحزب المدعوم من قطر.

والزيارة تاتي بعد أيام على تقارير عن لقاء جمع  عبده فرحان سالم المخلافي، الحاكم الفعلي لمدينة تعز، بقيادات من صنعاء في مديرية سامع.

وتقارب الإصلاح  مع صنعاء في تعز يأتي استعدادا لترتيبات يقودها العليمي، رئيس سلطة الرئاسي، من شأنها إنهاء نفوذ الحزب في المدينة ضمن مسار بدأ من شبوة وابين وصولا إلى حضرموت والمهرة ومأرب.

ولم يتقصر التقارب على  تعز، بل شمل أيضا مأرب والحدود اليمنية – السعودية.

وأعلنت صنعاء في وقت سابق اليوم وصول عددا من كبار القادة العسكريين للحزب في مأرب والحدود، حيث كان في استقبالهم نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ، حسين العزي.

وتتزامنت هذه التطورات مع تقارب سياسي بين الطرفين برز بالحملات التي يقودها ناشطو الحزب ضد التحالف الذي كان الإصلاح جزء من منظومة فصائله في اليمن.

كما تأتي في وقت يجري فيه الإصلاح ترتيبات لتشكيل تيار وطني جديد للتفاوض مع حركة انصار الله والبدء بعملية موحدة لتحرير ما تبقى  من أراضي تحت سيطرة السعودية والامارات.

ومن شان هذه التحركات قطع الطريق أمام خصوم الحزب داخل سلطة الرئاسي التواقين لاستنزاف الحزب بمعارك جديدة على أمل إنهاء ما تبقى من نفوذ عسكري.

أحدث العناوين

الكشف عن أسباب الاشتباكات العنيفة في شوارع عتق

كشفت مصادر أمنية في مديرية عتق بمحافظة شبوة أسباب الاشتباكات العنيفة التي دارت صباح اليوم في شوارع المديرية مخلفةً...

مقالات ذات صلة