فشل تثبيت السلطة الجديدة في شبوة

اخترنا لك

فشلت الإمارات، الثلاثاء، في تثبيت سلطة الفصائل الموالية لها كأمر واقع في شبوة، الثرية بالنفط شرق اليمن، يأتي ذلك بعد أكثر من شهر على طردها لخصومها المحسوبين على حزب الإصلاح.

خاص – الخبر اليمني:

واعترفت الفصائل الموالية للإمارات برفض قائد محور عتق، عزيز العتيقي، والمحسوب على الإصلاح تسليم مقر المحور لخلفه علي هادي المصعبي المحسوب على الانتقالي.

ونقلت وسائل إعلام الانتقالي عن مصادر قولها بان العتيقي يطالب بـ90 مليون ريال مقابل إخلاء سكن قائد المحور المتواجد في  مقر  معسكر المحور.

وأشارت المصادر إلى أن المصعبي  ينزل حاليا في احد فنادق عتق منذ تعيينه قائد للمحور بقرار من المجلس الرئاسي.

والمحور جزء من  عدة منشات حكومية ومعسكرات لا تزال تحت قبضة الإصلاح وأبرزها مبنى المحافظة وسكن المحافظ والذي يرفض  عوض ابن الوزير العودة اليهما بفعل مطالب للفصائل الأمنية التي تتولى حمايته اضافة إلى مخاوف من استهدافه.

وينزل المحافظ في مبنى تم استأجره مؤخرا.

وإلى جانب فشل الانتقالي باستلام المعسكرات وابرزها المحور تصاعدت الهجمات القبلية ضد فصائله، حيث تفيد مصادر قبلية باشتباكات بين العمالقة ومسلحين من قبيل ال كسر شرق عتق، في حين يتصاعد الاحتقان في بيحان عقب  طرد الانتقالي  كتائب عسكرية من أبناء المديرية  ومحاولة اغتيال قياداتها العسكرية لدوافع مناطقية وبطريقة مهينة.

وتشير هذه التطورات إلى فشل الامارات في فرض الواقع الجديدة في محافظة لطالما كانت رافضة لوصاية الانتقالي أو ما يعرف تاريخيا بـ”الطغمة” وتصف تصرفات فصائله بالمناطقية.

أحدث العناوين

الإصلاح يرفض عرض لتحالف جديد مع المؤتمر

نظم حزب الإصلاح، سلطة الأمر الواقع بتعز، السبت، اكبر استعراض  في المدينة .. يأتي ذلك في اعقاب عرض جديد للتحالف...

مقالات ذات صلة