تجريد الرئاسي من إدارة الملف اليمني

اخترنا لك

سحب التحالف، الثلاثاء، الملف اليمني من سلطة المجلس الرئاسي، الموالية له جنوب اليمن، يأتي ذلك في أعقاب خروج المجلس عن المهام المحددة له في اطار اتفاق تشكيله.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر دبلوماسية باستئناف التحالف اتصالاته المباشرة مع صنعاء لتهدئة الوضع ، شرق اليمن، معتبرة اطلاق سفن الوقود المحتجزة  في جيزان وقبله الدعوة على لسان نائف الحجرف، أمين عام مجلس التعاون لحل سياسي في اليمن،  إنهاء محاولات القوى اليمنية الموالية للتحالف  التلاعب  بملف السلام والحرب.

وكان الرئاسي اصدر في وقت سابق قرار بتصنيف من وصفهم بـ”الحوثيين” على لائحة الإرهاب في محاولة لقطع الطريق أمام أية مساعي  للدفع نحو سلام يضمن لليمنيين  مرتباتهم من عائدات النفط والغاز، ويبقيها تحت رحمة تلك القوى المقيمة في الخارج، لكن سرعان ما تدعت اطراف إقليمية ودولية لإلغاء القرار بخطوات فعلية على الأرض.

وكان التحالف كلف الرئاسي، وفق اتفاق تشكيله قبل بضعة أشهر، بإدارة  مفاوضات السلام فقط وإخراج التحالف من مستنقع الحرب، لكن القوى اليمنية الموالية للتحالف حاولت استغلال الأمر لتحقيق مزيد من المكاسب عبر تفجير الوضع الذي من شأنه أن ينعكس سلبا على دول التحالف.

وفجر قرار التحالف سحب ملف اليمن مجددا غضب لدى قيادات محسوبة عليه وأبرزها سلطان البركاني الذي انتقد التحالف لأول مرة.

وقرار التحالف سحب ملف اليمن جاء بناء على رغبة أمريكية في عدم تصعيد الوضع عسكريا عقب هجوم الضبة.

ووصلت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي باربارا ليف إلى سلطنة عمان في أعقاب إعلان السفير الأمريكي في اليمن مبادرة تتضمن  استفادة اليمنيين كافة من عائدات ثروات بلادهم.

أحدث العناوين

بن مبارك يطيح بحكومة معين

اعترف وزير الخارجية في حكومة معين، احمد عوض بن مبارك، الاثنين،  بالفساد في وزارته محاولا تحميل معين عبدالملك المسؤولية ...

مقالات ذات صلة