تأهب سعودي لهجوم على معاشيق

اخترنا لك

دفعت السعودية، الخميس، بتعزيزات عسكرية جديدة إلى عدن، جنوبي اليمن، يتزامن ذلك مع استمرار الخلافات مع الإمارات بشان تأمين مقر إقامة السلطة الموالية لهما.

خاص – الخبر اليمني:

ومرت خلال الساعات الماضية عدة قاطرات محملة بعربات مدرعة حديثة قادمة من المنفذ الحدودي مع السعودية في الوديعة وباتجاه عدن.

والدفعة تعد الثالثة منذ وصول رشاد العليمي إلى عدن قادما من السعودية قبل أيام.

والتعزيزات السعودية  التي تتجه صوب قصر معاشيق، مقر إقامة العليمي، جاءت في ظل استمرار الخلافات بين الرياض وأبو ظبي حول عملية تأمين القصر الذي وعد التحالف به مقابل عودة العليمي وطاقم مجلسه الثمانية.

كما تأتي في ظل استمرار فصائل الانتقالي بإهانة بقية أعضاء الرئاسي وآخرهم طارق صالح الذي اعتقلت فصائل العاصفة التابعة للزبيدي  لطاقم حراسته واجبرته على الفرار إلى معقله بالمخا.

وتشير التعزيزات إلى مساعي السعودية تكثيف انتشارها بالقصر خشية هجوم مرتقب من قبل فصائل الانتقالي في ظل الانسحاب الإماراتي من مهمة تأمين القصر عقب خلافات مع ضباط سعوديين حول مناطق التمركز.

والسباق السعودي – الاماراتي على تأمين معاشيق ليس لأجل خاطر العليمي وشلته بل لإبقاء المجلس تحت رحمة الحماية الإماراتية أو السعودية وتمرير  الاجندة التي يتوق لها كل طرف.

أحدث العناوين

فضائح المنح: لغة عربية في الهند

ما تزال فضائح المنح الدراسية التي استأثر بها ابناء المسؤولين في الحكومة الموالية للتحالف تتوالى، ومنها ما يثير السخرية. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة