حماية النفط تفجر أزمة جديدة بين البحسني وبن ماضي

اخترنا لك

دخلت محافظة حضرموت، الثرية بالنفط شرقي اليمن، الخميس، أزمة جديدة مع سباق أبرز قياداتها للاستحواذ على ملف  حماية النفط.

خاص – الخبر اليمني:

واستدعى فرج البحسني، المحافظ السابق وعضو المجلس الرئاسي، قوات الحماية الرئاسية إلى المكلا.

وزار البحسني في وقت سابق اليوم القوات المتمركزة بجولة بلفقيه وطالب بدعمها.

واستعراض البحسني للحماية الرئاسية وسط المكلا جاء ردا على زيارة مبخوت بن ماضي محافظ حضرموت وقائد المنطقة العسكرية الثانية البديل  للبحسني إلى ميناء الضبة النفطي.

ولم تقتصر تحركات البحسني على الجانب العسكري بل شملت أيضا الجانب السياسي إذ دعا في بيان له إلى اجتماع كافة القيادات الحضرمية على مستوى الحكومة والنواب والشورى لتقرير مصير حضرموت.

كما نفذ عمليات نزول ميداني لعدد من مؤسسات الدولة في المكلا وسط تجاهل الإعلام الرسمي التابع لبن ماضي لتحركاته.

وتحركات البحسني الذي عاد مؤخرا من السعودية، ومحسوب على الإمارات، تأتي في وقت تشهد فيه المحافظة النفطية حراك غير مسبوق على كافة المستويات حيث تستعد أطراف إقليمية ودولية لتشكيل قوة جديدة مهمتها تأمين منشآت النفط وموانئ تصديره وحقول الإنتاج  تمهيدا لإخراج الفصائل المحسوبة على الإصلاح والانتقالي أو إعادة تفكيكها بقيادات جديدة.

ويشير الحراك في هذا التوقيت إلى مساعي البحسني انتزاع ملف تأمين النفط ومنشاته في المحافظة.

أحدث العناوين

تصفير عداد الخلافات بين طارق والإصلاح بتعز

تمكن  سلطان البركاني ، الثلاثاء، من تصفير عداد الخلافات بين الإصلاح وطارق صالح  في تعز. خاص – الخبر اليمني: ونظم  البركاني...

مقالات ذات صلة