محاولة أمريكية لتحييد السعودية عن التصعيد الجديد على اليمن

اخترنا لك

بدأت الولايات المتحدة، السبت، السير بخطين متوازيين في محاولة لتحييد السعودية عن التصعيد المرتقب في  اليمن ما يعكس مخاوف من هجمات مرتقبة  قد تطال العمق السعودي.

خاص – الخبر اليمني:

وفي الوقت الذي بحث فيه المبعوث الأمريكي على اليمن، تيم ليندركينغ، مع السفير السعودي في اليمن، محمد ال جابر، تطورات الدفع بالعملية السياسية التي تقودها سلطنة عمان  مع صنعاء، دفع بحكومة معين للتصعيد أكثر.

وفق السفير السعودي فقد بحث الجانبان خلال لقاء في الرياض  دعم  مشترك لمساعي المبعوث الأممي إلى اليمن للوصول إلى تسوية سياسية.

وكان المبعوث الأمريكي  قدم من سلطنة عمان التي زارها الأسبوع الماضي وتحتضن وفد صنعاء المفاوض ضمن جولته الجديدة التي تشمل مسقط  والرياض ، حيث يحاول  الدفع نحو مزيد من التقدم في المفاوضات الغير مباشرة لإخراج السعودية من مستنقع الحرب على اليمن.

لكن مقابل الدفع الأمريكي لاتفاق بين صنعاء والرياض، تدفع واشنطن التي تسلمت دفة القيادة في اليمن، نحو جولة تصعيد جديدة ، حيث أعلنت حكومة معين بدئها ملاحقة الشركة المالكة لسفن الوقود التي تنقل الوقود عبر ميناء الحديدة  ضمن مساعيها تشديد القيود على دخول الوقود إلى مناطق “صنعاء” وفق ما نقلته قناة الحدث السعودية.

هذا الإعلان جاء بعد ساعات فقط على لقاء جمع وزير المالية في حكومة معين بالمبعوث الأمريكي وتركز نقاشه حول الوضع المالي لحكومة معين في ظل وقف صنعاء تصدير النفط اليمني لصالحها.

كما أعلن المبعوث الأمريكي مناقشته بمعية المبعوث الأممي  ما وصفها بعراقيل مرتقبة على دخول المساعدات الغذائية إلى مناطق “الحوثيين” في إشارة إلى توجه بلاده نحو تشديد قيود دخول المواد الغذائية على ميناء الحديدة.

حتى الآن لا تزال التحركات الأمريكية في طور التهديدات وهو ما يشير إلى محاولة واشنطن الضغط نحو تنازلات جديدة أقلها السماح بتصدير النفط لصالح حكومة معين، لكن تزامن هذه التهديدات مع بدء القوات الأمريكية نشر زوارق وطائرات مسيرة في المياه الإقليمية لليمن التي تمتد من البحر الأحمر في الغرب حتى بحر العرب والمحيط الهندي في الشرق إلى أن واشنطن تستعد للحرب.

أحدث العناوين

ريال مدريد يتغلب على فالنسيا بهدفين نظيفين

تغلب ريال مدريد على ضيفه فالنسيا (2-0) مساء الخميس، في لقاء مؤجل عن الجولة ال17 من الليجا، على ملعب...

مقالات ذات صلة