صفقة إماراتية بين الإصلاح والانتقالي بحضرموت

اخترنا لك

أبرمت الإمارات، الأربعاء، صفقة جديدة بين الإصلاح والانتقالي في حضرموت.، شرقي اليمن.

يأتي ذلك وسط ارهاصات مع سباق الطرفان للاستحواذ على الهضبة النفطية.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر مقربة من عضو المجلس الرئاسي فرج البحسني  بتلقيه  ضوء إماراتي بإدارة ملف المحافظة النفطية.

وكان البحسني، محافظ حضرموت السابق، التقى في وقت سابق بالسفير الظغماراتي لدى اليمن محمد الزعابي.

وجاء لقاء البحسني عقب وساطة قادها السفير الإمارات بين عيدروس الزبيدي، رئيس الانتقالي، وعضوا الإصلاح في الرئاسي عبدالله العليمي وسلطان العرادة.

وأشارت المصادر إلى أن اللقاءات المكثفة للدبلوماسي الإماراتي هدفت لتهدئة التوتر المتصاعد في حضرموت والذي تنذر بانفجار الوضع.

ولم تكشف المصادر  تفاصيل الصفقة ومصير قوات الطرفين، لكنها اكدت موافقة  تلك الأطراف مبدئيا على اسناد مهام إدارة ملف حضرموت  للبحسني.

والتحرك الإماراتي في ملف حضرموت يأتي في أعقاب تعيين السعودية منتدب لها في المحافظة النفطية ويشير من حيث التوقيت إلى مساعي أبوظبي الحفاظ على نفوذ لها في حضرموت مستغلة النقمة في صفوف الإصلاح والانتقالي ضد التحركات السعودية والتي تهدف لاستبعاد الطرفين.

أحدث العناوين

More than 5000 Citizens Displaced form Southern provinces in Yemen: IOM

The International Organization for Migration said that the estimated number of people who have been forced to flee has...

مقالات ذات صلة