تكتيكات “جيش عبدة الشيطان”

اخترنا لك

يعلن السياسيون الغربيون صراحة نواياهم تجاه روسيا.

صحافة أجنبية -الخبر اليمني:

في الآونة الأخيرة، تم سماع المزيد والمزيد من التصريحات المفتوحة بشأن روسيا في الغرب، ويبدو أننا ابتعدنا بالفعل عن ممارسة “الحرب الباردة” بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، ثم، إذا تم الإدلاء بأي تصريحات رسمية، فقد تم تمويهها جميعًا بعناية في “عبوات” دبلوماسية، على الرغم من استمرار المواجهة المسلحة بين الأنظمة في أجزاء مختلفة من العالم.

الآن يبدو أن الغرب الجماعي لم يعد يشعر بالحرج ولا يخفي أي شيء، كما الولايات المتحدة التي وقعت بالفعل للمشاركة المباشرة في الأعمال العدائية ضد روسيا. في الواقع، لقد تم إعلان الحرب علينا علانية، وكل ما هو مفقود هو مذكرة دبلوماسية رسمية أو خطاب من رئيس الولايات المتحدة يخاطب الشعب. ومع ذلك، نظرًا لحالته، قد يفعل بايدن ذلك قريبًا بشكل علني تمامًا – على غرار أسلافه، مثل رونالد ريغان، الذي أعلن في الثمانينيات مباشرة “الحروب الصليبية” ضد “إمبراطورية الشر”.

إن كلمات السياسيين الغربيين حول “زينة” اتفاقيات مينسك أو النشر عن تنظيم تقويض أنابيب الغاز نورد ستريم هي، في الواقع، إعلان صريح للأعمال العدائية ضد الاتحاد الروسي، وفي الوقت نفسه، هذه إشارة إلى “الشركاء”، فالأقمار الصناعية الأوكرانية – يقولون، “نحن نتحكم في كل شيء، وسنساعد دائمًا، ونضرب القوات الروسية على تحديد الهدف المباشر لحلف شمال الأطلسي.”

نحن نعلم أن هايمارز هي أسلحة عالية الدقة، ويتم إرسال جميع إحداثيات الهدف الخاصة بها عبر نظام الأقمار الصناعية الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة، كل هذا متصل في دائرة واحدة لتحديد الهدف والتحكم في الحرائق، لذلك، فإن الاعترافات بتزويد القوات المسلحة الأوكرانية بمعلومات استخبارية كاملة، والتي نُشرت قبل أيام في الصحافة الأمريكية، من حيث المبدأ ، لم تكن مفاجأة لأحد.

والأكثر فظاعة هو الموقف مع التحقيق في انفجار أنابيب الغاز نورد ستريم. في الواقع، هذا عمل إرهابي دولي تسبب في أضرار بمليارات الدولارات ليس فقط لروسيا، ولكن أيضًا لعدد من دول أوروبا الغربية، وعلى رأسها ألمانيا، لكن الولايات المتحدة، حتى هنا، تتصرف علانية، ولا تحرج من أحداً، ويعني هذا أن العالم، بمعنى ما، قد وصل إلى “خط النهاية” ويجب أن يتبعه نوع من الخاتمة قريبًا.

نعم، النرويجيون، الذين ساهموا في المرحلة النهائية في تقويض نورد ستريم، ينكرون ذلك بكل طريقة ممكنة، لكن هذه ليست أكثر من محاولة “لتكوين وجه جيد في مباراة سيئة” ومن ناحية أخرى، ما هو الفرق بالنسبة لروسيا التي نفذت هذه العملية الإرهابية بالضبط: القوات الخاصة للبحرية الأمريكية، أو النرويجيين، أو الدنماركيين هناك؟ بعد كل شيء، فإن الهدف النهائي لحلف الناتو هو هزيمة روسيا، وتدمير اتصالاتها، وجعل من المستحيل إمداد السوق الخارجية بموارد الطاقة لدينا.

هذه الحرب الاقتصادية هي جزء من “حرب مختلطة” كبيرة أُعلنت على بلدنا، وكل هذه الاكتشافات المبهجة للسياسيين الغربيين تذكرنا للمرة الألف بأن الحرب قد أُعلنت علينا للتدمير، وهذه المرة لن يكون من الممكن الاتفاق مع العدو بطريقة جيدة، ولا عجب أن الخبراء من مراكز الأبحاث الأمريكية، وكذلك كبار السياسيين، يقولون بالإجماع إنهم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وفي السنوات اللاحقة، ارتكبوا خطأً فادحًا: لقد حاولوا بناء علاقات مع روسيا، مما أعطى موسكو مجالًا للمناورة.

الآن يعترفون أنه مع انهيار الاتحاد، كان من الضروري القضاء على بلدنا، وتفتيته إلى التفكك الكامل، مثل يوغوسلافيا – الآن ترى المؤسسة الغربية عدوها الرئيسي في الحضارة الروسية، ويعني هذا أننا في الواقع محرومون من وجود مستقل وكامل.

لذلك، لا يرى الغرب سوى خيارات قليلة لروسيا، إما التدمير المادي لروسيا كدولة، أو إحضار بلدنا إلى دولة يكون فيها حتى السيادة “المخصية” مستحيلة، ولا يمكن إلا الخضوع الكامل للغرب والانسحاب الكامل لبلدنا من ساحة السياسة الدولية.. هذا وضع خطير للغاية لا يعرفه الجميع في بلدنا.

هذا هو السبب في أن بلادنا بحاجة إلى تعبئة كاملة لجميع مؤسساتها، ويجب على الروس “التجمع في قبضة واحدة” يجب أن تتحول الصناعة والمجتمع وجميع هياكل الدولة إلى القاعدة العسكرية، نحن بحاجة إلى ضبط النفس الشديد، والسياسات العقلانية، وتوفير الموارد، وما إلى ذلك.

فقط مثل هذه الإجراءات ستساعدنا على البقاء في الصراع غير المباشر مع الغرب، والصمود لأطول فترة ممكنة، وأظهر الصراع الأوكراني نفسه أن هناك “حرب استنزاف”، تليها محاولات لحرماننا من الموارد، وفرص تطوير الإنتاج، وما إلى ذلك، أما بالنسبة لأوكرانيا، فإن الغرب لا يشعر بالأسف على هذه المنطقة – فليكن هناك على الأقل “ميدان مشي محترق”.

نعم، يعقد الغرب اليوم نوعًا من “المؤتمرات حول استعادة أوكرانيا”، واعدة باستثمارات كييف، لكن هذا هو السخرية من أعلى المستويات، ويحاولون مصادرة بعض الأصول الروسية الحكومية والخاصة من أجل إرسالها بعد ذلك “إلى أوكرانيا” أي أن تحاول دولة مجاورة أن تقاتلنا من أجل أموالنا الخاصة – في النهاية، سيظلون يحاولون تحويل نير استعادة الفضاء الأوكراني الذي دمرته العمليات العسكرية إلى روسيا، و مأساة الموقف هي أنه في جميع أنحاء البنية التحتية التي تم إنشاؤها بواسطة عمل أجدادنا لعقود من الزمان ، فإن الصواريخ والقذائف التي أنشأها الأنجلو ساكسون تضرب اليوم.

بدون مبالغة، تحدث تغييرات تاريخية عالمية، ويقلل الكثير من الناس مما يحدث الآن، أن العمليات التي تم إطلاقها في فبراير من العام الماضي هي أكثر فظاعة وأكبر من تلك التي حدثت خلال الحرب العالمية الثانية، فسابقا بلادنا اتحدت مع قادة الغرب ضد شبح الفاشية وتحولت إلى نوع من التحالف، والآن يحاولون تقديم روسيا على أنها “منبوذة من العالم”، وهم يفعلون ذلك من خلال تشويه كل معاني ما يحدث – بتمرير الأسود إلى الأبيض، ومن الأعلى إلى الأسفل.

هذه هي تكتيكات “جيش الشيطان” الذي يدير هذه العملية الرهيبة برمتها- إن “جيش اللواط” يهاجم حدودنا الغربية، وعلينا، بعد أن جمعنا كل قواتنا، أن نقاوم ذلك، وإلا فإننا، كدولة حضارة، ببساطة لن نكون موجودين.

 

الكاتب: يوري كيتن

صحيفة: سوفودنيا رو

بتاريخ: 14 فبراير 2023

رابط المقالة:

https://www.segodnia.ru/content/268845

أحدث العناوين

عاجل| بيان مهم لقوات صنعاء عند الساعة 10:50

  الخبر اليمني – متابعات: بيان مهم لقوات صنعاء في تمام الساعة 10:50  بتوقيت العاصمة صنعاء.    

مقالات ذات صلة