وكالة أمريكية تكشف علاقة الاستحداثات الإماراتية في جزيرة يمنية بالحرب على غزة

اخترنا لك

كشفت وكالة “أسوشييتد برس” الأميركية، اليوم الخميس، عن أعمال بناء واستحداثات في جزيرة عبدالكوري التابعة لجزيرة سقطرى اليمنية، مشيرة إلى أن ذلك مرتبط بما تقوم به قوات صنعاء من عمليات استهداف الملاحة “الإسرائيلية” بالإضافة إلى الأمريكية والبريطانية، ضمن معركة المساندة لغزة.

متابعات- الخبر اليمني:

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن الأقمار الصناعية التقطت صور تظهر أن العمال كتبوا عبارة “أنا أحب الإمارات” مع أكوام من التراب بجوار مدرج، موضحة أن أي دولة لم تعلن علنًا عن قيامها بأعمال بناء في جزيرة عبدالكوري، القريبة من المحيط الهندي وبالقرب من مصب خليج عدن.

ولفتت إلى أن كل من خليج عدن والبحر الأحمر أصبح ساحة معركة بين قوات صنعاء والقوات التي تقودها الولايات المتحدة في المنطقة مع احتدام الحرب “الإسرائيلية” على حماس في قطاع غزة، في إشارة إلى أن هذه الأنشطة الإماراتية في الجزر اليمنية تقف خلفها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل وذلك لمواجهة صنعاء التي استطاعت مساندة الفصائل الفلسطينية واستهداف البوارج الأمريكية.

وأظهرت صور الأقمار الصناعية من Planet Labs PBC التي حللتها وكالة أسوشييتد برس شاحنات ومركبات أخرى وهي تقوم بتسوية المدرج في 11 مارس، وتحول جزءًا من معالمه الرملية إلى اللون البني الداكن. وأظهرت صور Planet Labs للموقع التي تم التقاطها لوكالة أسوشييتد برس يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء، مركبات في مواقع مختلفة وأعمال نشطة تجري هناك.

ويبلغ طول المدرج الممتد من الشمال إلى الجنوب، وفق الوكالة، حوالي 1.86 ميل. ويمكن لمدرج بهذا الطول أن يستوعب طائرات الهجوم والمراقبة والنقل، وحتى بعض أثقل القاذفات، وفق الوكالة.

ونقلت وكالة “أسوشييتد برس” عن تقرير نشرته الأسبوع الماضي قناة “سكاي نيوز عربية” التابعة للإمارات، قولها على لسان مسؤول دفاع أمريكي مجهول قوله إن أمريكا “عززت دفاعاتنا الصاروخية في جزيرة سقطرى تحسبًا لمهاجمة المتمردين للقواعد الأمريكية”.

وأشارت الوكالة أن “مطار عبد الكوري ليس أول مهبط طائرات غامض يبدأ تشييده وسط حرب اليمن، إذ أنه في عام 2021، تم بناء مطار في جزيرة ميون، المعروفة أيضًا باسم جزيرة بريم، والتي تقع في مضيق باب المندب الضيق الذي يربط خليج عدن بالبحر الأحمر”.

جدير بالذكر أن الإمارات أعلنت تطبيعها رسميا مع كيان الاحتلال “الإسرائيلي” في 13 أغسطس 2020، الذي اعتبرته فصائل فلسطينية أنه مكافأة مجانية للاحتلال على جرائمه وتشجيع على ارتكاب مزيد من المجازر، فيما تقدم الإمارات كل أشكال المساندة لكيان الاحتلال يرتكب مجازر جماعية في قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي حتى اليوم، وتسخر أبو ظبي كل امكاناتها وعلاقاتها خدمة للكيان.

أحدث العناوين

قصف إسرائيلي يستهدف محيط المستشفى الأوروبي بغزّة

قالت وسائل إعلامٍ إسرائيلية إن 5 مواطنين أصيبوا بجروح متفاوتة بعد قصف طيران الاحتلال محيط المستشفى الاوروبي جنوب خان...

مقالات ذات صلة