تواصل التنديد العربي والعالمي بقرار ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.. وحماس تدعو الى انتفاضة فلسطينية جديدة

اخترنا لك

الخبر اليمني/وكالات:

يتواصل التنديد العربي والدولي بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعاً طارئاً غداً الجمعة حول اعتراف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمةً لإسرائيل.

وطلبت ثماني دول عقد الجلسة الطارئة وهي إيطاليا والسنغال والسويد وبريطانيا والأوروغواي وبوليفيا ومصر وفرنسا.

وفي سياق ردود الفعل الدولية، رفض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على نحو قاطع قرار ترامب واصفاً إياه بالقرار التعسفي الذي يهدف إلى تعزيز الوجود غير الشرعي لإسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي إيران قال المتحدث الأعلى باسم القوات المسلحة العميد مسعود جزائري إن المحتلين الإسرائيليين لن ينعموا بالاستقرار أبداً وليس أمامهم أي خيار سوى ترك الأراضي الفلسطينية أو الدمار.

بدوره، قال رئيس لجنة الأمن والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني علاء الدين بروجردي إن نقل السفارة الأميركية إلى القدس سيزيد من جدية خط المقاومة في مواصلة سياساته.

الرئيس اللبناني ميشال عون اتصل بالرئيس الفلسطيني محمود عباس متضامناً، مؤكداً وقوف لبنان رئيساً وشعباً إلى جانب الشعب الفلسطيني في رفضه اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

وقال عون إن “ما حصل ينزع عن الولايات المتحدة صفة الدولة الكبرى التي تعمل للتوصل الى السلام العادل”.

وفي وقت دعا فيه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لجلسة للبرلمان الجمعة للبحث في قضية القدس، نادى البرلمان العربي بدعوة لجلسة طارئة الإثنين المقبل في مقر الجامعة العربية في القاهرة.

وفي سوريا اعتبر نائب وزير الخارجية فيصل المقداد أن تواطؤ دول الخليج مع إسرائيل على القضية الفلسطينية ومحاولات إضعاف سوريا ساهم وشجع الإدارة الأميركية على اتخاذ قرارها بشأن القدس.

وفي العراق أكدت رئاسة الوزراء موقف الحكومة برفض القرار الأميركي محذّرة من التداعيات الخطيرة لهذا القرار على استقرار المنطقة والعالم وما يمثله من إجحاف بحقوق الفلسطينيين والعالم العربي والإسلامي والأديان الأخرى.

ودان المرجع الديني السيد علي السيستاني قرار ترامب قائلاً إن قرار الاعتراف يؤذي مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين، في وقت اعتبر فيه رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي القرار الأميركي إعلانَ حرب على الأمة العربية والإسلامية وتجاوزاً لحقوق الشعب الفلسطيني.

واستدعت الخارجية العراقية السفير الأميركي لتسليمه مذكرة احتجاج على قرار ترامب بشأن القدس.

واستنكرت البحرين والكويت والعراق واليمن وقطر، القرار المخالف للقرارات الدولية ذات الصلة.

وشددت الكويت على أن اتخاذ مثل هذا القرار الأحادى يعد مخالفا لقرارات الشرعية الدولية بشأن الوضع القانونى والإنسانى والسياسى والتاريخى لمدينة القدس وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بهذا الشأن إضافة إلى الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

من جهته دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى انتفاضة جديدة ونبذ أوسلو.

وقال هنية في كلمة ألقاها اليوم الخميس من غزة إلى جعل يوم غد الجمعة يوم غضب وبداية تحرك لانتفاضة “حرية القدس والضفة”. وقال بهذا الشأن “نطالب وندعو بل نعمل على إطلاق انتفاضة في وجه الاحتلال.

وأكد هنية بأنه لا يوجد اليوم أنصاف حلول والتحرك في المربعات الضيقة. لنطلق العنان لشعبنا الفلسطيني ليعبر عن الغضب والتمسك بحقه الأزلي في القدس وكل فلسطين”.

ووصف قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها من تل أبيب بأنه عدوان على الشعب الفلسطيني ومقدساته وعلى الشعوب العربية والإسلامية. وأكد أن القرار قبر اتفاق أوسلو وعملية السلام.

وقال هنية إنه يجب الإعلان بوضوح أنه لم تعد هناك تسوية أو عملية سلام، وأن على قيادة السلطة الفلسطينية الخروج من “نفق أوسلو المظلم”، مطالبا السلطة بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن اتفاق أوسلو منح المحتل الإسرائيلي شرعية الوجود والتهويد والاستيطان، وقال إن القدس فلسطينية موحدة لا شرقية ولا غربية، مشددا أنه لا اعتراف بشرعية إسرائيل.

وطالب هنية الدول العربية والإسلامية بوقفة جادة، وقال إن الأمة مطالبة بدعم انتفاضة الشعب الفلسطيني، مؤكدا أنه لا يمكن القبول بما سمي “صفقة القرن”، في إشارة إلى ما تردد عن خطة للإدارة الأميركية الحالية تتوافق والرؤية الإسرائيلية لتسوية نهائية.

وشدد هنية على ضرورة إعادة ترتيب المشهد الفلسطيني والأولويات أمام ما وصفها بالمؤامرة الخطيرة، في إشارة إلى قرار ترمب الذي وصفه بالأخرق، مطالبا برفع العقوبات والحصار عن قطاع غزة.

وقال إنه يجب أن يكون على رأس ترتيب المشهد الإعلان بكل وضوح أن عملية السلام قبرت مرة واحدة وإلى الأبد، وأنه لا يوجد شيء اسمه شريك في عملية السلام مع الشعب الفلسطيني.

ودعا في هذا الإطار إلى الإسراع في إتمام المصالحة الفلسطينية، وقال إنه في الوقت الذي يجري فيه التمكين لحكومة التوافق الوطني في قطاع غزة، يجب التمكين للمقاومة في الضفة الغربية للرد على العدوان السافر الذي يستهدف القدس.

كما دعا إلى ترتيب الأطر القيادية لوضع إستراتيجية للتعامل مع الاحتلال ومع الإدارة الأميركية وسياستها تجاه القضية الفلسطينية، مؤكدا ضرورة اجتماع الإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير في القاهرة أو في أي عاصمة عربية أخرى دون تأخير.

تنديد غربي ودولي

 

دولياً،  قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني إن “قرار ترامب قد يعيد الأوضاع إلى أزمنة قاتمة تم تخطيها”، مؤكدةً مواصلة دعم إعادة إطلاق المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

دولياً، قال مصدر في الخارجية الروسية إن موسكو تعتبر القدس الغربية عاصمة لإسرائيل والقدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

وشهدت عشر مدن تركية تظاهرات ومسيرات احتجاجية تنديداً بقرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الاميركية إليها.

المتظاهرون دعوْا إلى تحرك اسلامي لمواجهة استهداف القدس ورددوا هتافات ضد إسرائيل  منددين بالخطوة الأميركية.

السعودية أعربت عن “استنكارها وأسفها للقرار الأميركي بشأن القدس عبر بيانٍ صادرٍ عن الديوان الملكي السعودي ، أكد أن قرار ترامب “يمثّل انحيازاً كبيراً ضد حقوق الشعب الفلسطيني”، وأمل البيان انْ تتراجع الإدارة الأميركية عن قرارها وأن تنحاز للإرادة الدولية، معتبراً “القرار الأميركي خطوة غير مبررة وغير مسؤولة”.

بدوره، اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في مؤتمر صحافي في ختام زيارته إلى الجزائر أن قرار ترامب نقل السفارة الأميركية إلى القدس أُحادي الجانب وسيعقّد مساعي السلام وحل الدولتين.

وزير الخارجية البريطاني قال إن “اعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل ليس مفيداً ونحن ملتزمون تماماً بخطتنا”.

المتحدث باسم الخارجية الألمانية قال إن خطوة واشنطن بنقل سفارتها إلى القدس غير بنّاءة وتزعزع استقرار المنطقة

أحدث العناوين

ميزتان خفيتان من إنستغرام .. طريقة الإستفادة منهما

يحرص تطبيق انستغرام على توفير الميزات الأفضل لمستخدميه وهنا نستعرض ميزة إمكانية إضافة متابعين أو أصدقاء جدد محددين إلى...

مقالات ذات صلة