عباس: نرفض أن تكون واشنطن وسيطاً في عملية السلام

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

شدّد الرئيس الفلسطيني ​محمود عباس​، على “أنّنا من اليوم نرفض أن تكون الولايات المتحدة​ وسيطاً في عملية السلام”، مشيراً إلى “أنّنا مصمّمون على أن نحصل على العضوية الكاملة في ​الأمم المتحدة”.

وكشف عباس، في مؤتمر صحافي، “أنّنا سننشر اليوم التوقيع على طلب الإنضمام إلى 22 منظمة دولية جديدة ضدّ قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​”، مركّزاً على أنّ “إعلان ترامب حول القدس​ لا يحمل أي شرعية، وسنتخذ إجراءات قانونية وسياسية ودبلوماسية ضده”.

وأضاف عبّاس أننا مصممون ان نذهب مرة اخرى أو أكثر للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة، قائلاً إننا أحرار في الدخول إلى كل المنظمات الدولية وهناك أكثر من 500 منظمة أو هيئة لندخلها.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أعلن في 6 كانون الأول/ ديسمبر الحالي أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب باتخاذ القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، يمثل إعلاناً للولايات المتحدة بالانسحاب من دورها في رعاية عملية السلام.

وأشار في كلمة له عقب خطاب ترامب إلى أنّ “الموقف العربي والإسلامي موحد لجهة إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف”.
الرئيس الفلسطيني قال “نحن بصدد دعوة المجلس المركزي لمنظمة التحرير لتأكيد الموقف الفلسطيني الموحد ووضع كل الخيارات أمامنا”.

 

أحدث العناوين

عقب انقلاب “هادي” على محسن ..ترقب انفجار الوضع في ابين

خيم التوتر على محافظة ابين، جنوبي اليمن، السبت، مع تسليم الفصائل الجنوبية الموالية لهادي مواقعها في اخر معاقل الإصلاح...

مقالات ذات صلة