ماهو القرار الذي كان سيوقف كافة الأسواق اليمنية وتم التراجع عنه؟

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

كشفت مذكرة صادرة عن مجموعة شركات هائل سعيد أنعم أنعم وشركاءه أن المجموعة كانت قد أوقفت عملية البيع في السوق المحلية اليمنية مهددة بشل حركة التجارة المحلية وحدوث أزمة غذائية كارثية.

وجاء قرار مجموعة شركات هائل سعيد أنعم وشركاءه بسبب انهيار العملة المحلية أمام الدولار بعد قيام حكومة هادي، حكومة هادي بطباعة ما يقارب ألف مليار ريال يمني دون غطاء من العملات الأجنبية بالتوازي مع فشلها في إدارة البنك المركزي واتخاذها قرار تعويم سعر صرف العملات المحلية والذي جعل سعر الإيرادات يخضع لسعر الصرف في السوق وليس للسعر الرسمي.

ولم تحرك حكومة هادي بحسب مصدر في الغرفة التجارية والصناعة أي ساكن إزاء هذا القرار الذي كانت قد اتخذته  أكبر مجموعة تجارية مستوردة للقمح والدقيق والمواد الغذائية في اليمن والمنتجة لما يقارب 40% من إجمالي الانتاج المحلي اليمن، وكان من شأنه أن يوقف عملية البيع بشكل شبه تام في جميع الأسواق اليمنية.

ووفقا للمصدر فإن  “قوى وأطراف مؤثرة” في صنعاء  تدخلت لدى مجموعة هائل سعيد أنعم لإلغاء القرار.

وحصل الخبر اليمني على مذكرة صادرة عن المجموعة تلغي قرار الإيقاف وتقر استئناف البيع منذ غد الخميس.

وتحذر الأمم المتحدة من كارثة إنسانية بالغة بفعل الحرب التي يقودها التحالف العربي في اليمن.

 

أحدث العناوين

استياء شعبي بعدن من تجاهل نداءات أسرة توفي أطفالها محترقين

أثارت تجاهل فرق الدفاع المدني في محافظة عدن لنداءات أسرة توفي أطفالها محترقين موجة استياء شعبي في منطقة الشيخ...

مقالات ذات صلة