باتريك لم يتحدث عن “الميناء” وحذر الشرعية من عرقلة الاتفاق

قال مسؤول في لجان التهدئة الخاصة بتطبيق ومراقبة اتفاق التهدئة وإعادة الانتشار في الحديدة إن كبير مراقبي الأمم المتحدة الجنرال باتريك كاميرت بدا مطمئنا في اجتماع ترأسه مساء أمس الثلاثاء بالطرفين للخطوات التي قامت بها سلطات صنعاء في ميناء الحديدة.

خاص-الخبر اليمني:

ووفقا لموقع المشهد اليمني الموالي للشرعية فإن الاجتماع ناقش الجزء الثاني من الاتفاق المتمثل في إعادة الانتشار وآلية التنفيذ باعتبار أن الجزء الأول المتعلق بانسحاب قوات صنعاء من موانئ الحديدة قد أنجز.

ونقل المشهد اليمني عن مسؤول مطلع على نتائج الاجتماع تأكيده أن ممثلي صنعاء وممثلي الشرعية تبادلا النقاشات والابتسامات ، ولم يتحدثا عن الميناء.

واعتبر الموقع أن حضور ممثلي الشرعية يعد اعترافا بخطوات الحوثيين وأن التصريحات التي يبديها مسؤولون حكوميون تعد امتصاصا لغضب الشارع.

في السياق تداولت مصادر إعلامية تسريبات أن باتريك كامرت حذر الشرعية من عرقلة الاتفاق ، مؤكدا أن الكرة أصبحت في ملعبها، فيما حمل أعضاء المجلس المحلي في الحديدة الأمم المتحدة مسؤولية عدم تنفيذ الاتفاق باعتبارها الطرف الوسيط والضامن.

قد يعجبك ايضا