تقرير :دول عربية وإسلامية يجتاحها فيروس كورونا

اخترنا لك

أعلنت عدة دول عربية جديدة تسجيل أول حالات للأصابة بفيروس كورونا المستجد مما يزيد المخاوف من سرعة تفشي الوباء عالميا وعدم قدرة الدول على مواجهته .

وكالات-الخبر اليمني:

فقد أعلنت دولة عمان اليوم الاثنين عن تسجيل اول حالة إصابة بالفيروس بعد أن صرحت الكويت بإصابة ثلاث أشخاص بفيروس كورونا كانوا متواجدين بإيران في الأيّام الماضية أحدهم مواطن سعودي .

من جانبها أكدت وزارة الصحة السعودية أنها تواصل التنسيق مع وزارة الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي الموجود حاليا في الكويت الذي أصيب بفيروس كورونا المستجد.

وقالت الوزارة في بيان لها إن المواطن السعودي المصاب بعد عودته من إيران سيبقى في الكويت لحين شفائه، وسيتم متابعة حالته وفقا للتوصيات العلمية والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية.

كما أعلنت أفغنستان عن تسجيل أوّل حالة إصابة لديها وخرجت وزارة الصحة البحرينية بالإعلان عن أول إصابة بفيروس كورونا لمواطن بحريني قادم من دولة إيران، ما أثار المخاوف والشكوك من تفشي الفيروس في منطقة الخليج العربي.

أما الإمارات فقد  شخصت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، السبت، حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد، وهما حالة لزائر إيراني (70 عاما) وحالته الصحية غير مستقرة، ويتلقى الرعاية في العناية المكثفة.

ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية “وام”، فقد تبين في فحص المخالطين إصابة زوجة الزائر الإيراني (64 عاما).

وأكدت وزارة الصحة الإماراتية في هذا الشأن أنها تقوم بفحص جميع المخالطين للحالات المكتشفة لضمان عدم سريان وتفشي الفيروس وضمانا لسلامة المجتمع.

وبهذا يبلغ إجمالي عدد الحالات المكتشفة في الإمارات 13 حالة، تم شفاء 3 حالات منها أعلن عنها سابقا.

 

إيران تسجل أعلى عدد وفيات

اعتمدت الدول المجاورة لإيران، إجراءات حازمة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد عبر أراضيها، وذلك بإغلاق الحدود مع البلد الذي سجل أكبر عدد وفيات بالفيروس، خارج الصين.

وأعلنت أفغانستان وباكستان وتركيا وأرمينيا، والعراق والكويت، غلق المعابر الحدودية مع إيران، ووقف الرحلات الجوية، في محاولة لمنع تسلل الفيروس الخطير إلى أراضيها.

وأصبحت إيران البلد الذي سجل أكبر عدد من الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد، خارج الصين، بعد وفاة 8 مصابين.

وكانت طهران قد أعلنت، الأحد، وفاة 8 أشخاص وإصابة 43 آخرين بفيروس كورونا، فيما يدرس مسؤولون فرض حجر صحي على العاصمة، في حال ارتفع عدد المصابين.

وقال رئيس مجلس بلدية طهران، محسن هاشمي: “في الوقت الحالي، ليس مطروحا موضوع الحجر الصحي في طهران، لكن يجب الاستفسار عن ذلك من قبل وزارة الصحة”.

وأضاف: “إذا زاد عدد المصابین بفیروس کورونا، فسنقوم بذلك (تطبيق الحجر الصحي)”، وفق ما ذكرت وكالة فارس الإيرانية.

ويعني فرض حجر صحي على مدينة طهران، عزلها عن محيطها لاحتواء انتشار الفيروس، أسوة بما حدث في مدينة ووهان الصينية معقل انتشار كورونا.

ولتجنب انتقال الفيروس، أعلنت تركيا، الأحد، إغلاق حدودها البرية “مؤقتا” مع إيران، وتعليق الرحلات البرية والجوية إلى هناك.

وقال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة: “قررنا إغلاق حدودنا البرية إثر تزايد عدد الإصابات في إيران. تركيا قلقة من الوضع وقررت اتخاذ هذه الإجراءات بعد التشاور مع السلطات الإيرانية”.

وسيتم إغلاق الطرقات والسكك الحديدية الأحد بعد الخامسة مساء (14 بتوقيت غرينيتش)، فيما ستعلق الرحلات الجوية اعتبارا من الساعة 20,00 (17,00 بتوقيت غرينيتش).

وأوضح قوجة أن هذا يعني “إيقاف الرحلات من إيران إلى تركيا، فيما ستستمر في اتجاه إيران”.

كما أغلقت باكستان، الأحد، حدودها مع إيران خشية انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال مسؤول حكومي كبير في محافظة بلوشستان الحدودية مع إيران: “أغلقنا حدودنا مع إيران على خلفية معلومات حول وجود حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في هذا البلد”.

من جانبها، أعلنت أفغانستان حظر السفر من وإلى إيران.

وقال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على فيسبوك، الأحد، إن بلاده أغلقت حدودها مع إيران لأسبوعين وعلقت حركة النقل الجوي.

إحصائيات عالمية

 

كما سجلت الصين ارتفاعا في عدد الوفيات بلغ2592 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا و 409 حالة جديدة، هذا ما جعلها تعلّق أعمال برلمانها.

أمّا كوريا الجنوبية فقد سجلت 833 حالة إصابة بالفيروس.

شهدت إيران إصابة 61 شخص بالفيروس ووفاة 12 مصاب.

ووصل عدد المصابين بفيروس كورونا في إيطاليا إلى 152 حالة، فيما تم الإعلان في النمسا عن تعليق جميع رحلات القطارات مع إيطاليا المجاورة بعد اكتشاف حالتي إصابة محتملتين بفيروس كورونا عند الحدود.

وارتفع عدد ضحايا فيروس كورونا الجديد الذي يفتك بالعالم، إلى 2627 شخصاً، في حين وصل عدد المصابين إلى أكثر من 79731 حالة، بينما كانت عدد الحالات التي تعافت 25268 حالة،  إلى غاية الساعة الرابعة والنصف عصراً بتوقيت الكويت. وارتفعت عدد الحالات والإصابات المسجلة لتشمل 36 دولة من دول العالم، في حين مازالت الحكومات في هذه الدول تقيم الأوضاع وتعلن باستمرار عن إجراءات لمنع انتشار الفيروس بشكل أكبر.

أحدث العناوين

استئناف المفاوضات النووية الإيرانية مع واشنطن في الدوحة

استئنفت اليوم الثلاثاء، المفاوضات النووية الإيرانية، في قطر، مقتصرة على طهران وواشنطن، اللتين تتفاوضان بواسطة مفوضية السياسة الخارجية للاتحاد...

مقالات ذات صلة