قوات صنعاء توجه دعوة هامة للمدنيين في السعودية.. وتحذر التحالف: فعلنا يسبق القول

قال متحدث قوات صنعاء العميد يحيى سريع، إن صنعاء لن ترد تهديدات التحالف بتهديدات وإنما الفعل عندها يسبق القول والعبرة في خواتيمها.

 

صنعاء- الخبر اليمني:

وأكد العميد سريع في إيجاز صحفي أن “شعب اليمن لا ولن يستسلم والأيام ستؤكد ذلك”.

وحول العمليات العسكرية لقوات صنعاء التي استهدفت مقرات ومنشآت عسكرية في عمق النظام السعودي، أكد العميد سريع “أن جميع أهداف الجيش واللجان الشعبية عسكرية أو ذات طبيعة عسكرية ولها دور في العدوان على اليمن بشكل مباشر أو غير مباشر”.

ورد العميد سريع على تهديد ناطق التحالف تركي المالكي في استهداف قادة صنعاء، قائلا: “لغة التهديد والوعيد لن تجدي نفعاً مع شعب اليمن ومع قواته المسلحة ومجاهديه من قادة وضباط وأفراد ومواطنين فالجميع نذر نفسه لمعركة الحرية والاستقلال والجميع يؤمن في موقف الحق والدفاع عن البلد أمام أقبح عدوان يشهده العالم خلال هذه المرحلة”.

وذكر متحدث قوات صنعاء بحادثة اغتيال التحالف لرئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء السابق صالح الصماد في 19 أبريل 2018م، قائلا: “الانتقام لدماء الشهيد الرئيس صالح الصماد ليس بعملية واحدة بل ستكون بسلسلة عمليات تقض مضاجعك وتهز عرشك”.

وذكر العميد سريع  السعودية بمجزرة تنومة التي ارتكبت بحق الحجاج اليمنيين قبل مئة عام قائلا إن الشعب اليمني لم ينس بعد شهداء مجزرة (تنومة) الذين قتلوا بدم بارد قبل مائة عام في مثل هذه الأيام على يد عملاء البريطانيين من الوهابيين التكفيريين”.

وحول مزاعم التحالف في استهداف قوات صنعاء للمدنيين في السعودية قال العميد سريع مخاطبا التحالف، “نحن أحرص منكم عليهم وهم كما قال السيد القائد حفظه الله إخوان لنا لن نستهدفهم ومن يستهدفهم هو أنتم من خلال بطاريات الباتريوت التي تسقط على المنازل والشوارع فتصيب المواطنين وأيضاً من خلال القصف الجوي بالطائرات الحربية التي تحاول إسقاط المسيرات أثناء تحليقها وتوجهها نحو الهدف”.

ودعا متحدث قوات صنعاء المواطنين والمقيمين في السعودية إلى الإبتعاد عن المقرات العسكرية أو المقرات المستخدمة لأغراض عسكرية و”ابتعدوا عن قصور الظالمين فقد أصبحت ضمن الأهداف”.

قد يعجبك ايضا