الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

تشكيك برواية اعتقال قائد أكبر عصابة في تعز

شكك ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، برواية  الاصلاح  حول اعتقال  غزوان المخلافي، الساعد الايمن لمرشد الجماعة في المدينة وزعيم كبرى العصابات المسلحة.

يأتي ذلك وسط ابتهاجات “الإخوان” بضبط غزوان.

خاص- الخبر اليمني:

واعتبر ناشطون هذه الخطوة محاولة من الاصلاح لتهدئة الشارع التعزي عقب تصاعد الغضب مع اتساع انتهاكات  فصائله المسلحة في المدينة التي وصلت حد القتل بالهوية واحراق الشقق واقتحام المنازل في حي المغتربين.

وكان غزوان ظهر في مقطع فيديو وهو يسلم نفسه لفصائل الاصلاح، ويظهر غزوان بسلاحه الشخصي ومرافقيه وهو يغادر محل اقامته بالموشكي.

وقال الصحفي المحلي محمد سعيد الشرعبي إن اللجنة الأمنية منحت قادة العصابات المسلحة حق حمل السلاح الشخصي والمرافقين لتأمين أنفسهم من “غدر”.

وكان الاصلاح نشر قوات معززة بالمدرعات في شوارع تعز بحجة ملاحقة المطلوبين.

وجاءت الحملة عقب تظاهرات للمواطنين تندد  بجرائم الاصلاح في المدينة وتطالب بضبط الجناة.

وخلال الأيام الماضية تحولت مناطق شرق المدينة الخاضعة لسيطرة فصائل الاصلاح إلى ساحة معركة مفتوحة  بين زعيمي أبرز عصابتين في المدينة “غزوان المخلافي” وغدر الشرعبي.

ودارت المواجهات في أحياء المغتربين والتحرير الأسفل مخلفة أكثر من 9 قتلى وجرحى، لكن سرعان ما تحولت هذه المواجهات إلى جرائم تصفية بالهوية بين الطرفين حيث شرعت فصائل مخلاف المتدثرة بالأمن والجيش لتصفية عددا من أبناء شرعب بحجة علاقتهم بغدر الشرعبي.

وقامت مجاميع أخرى باقتحام منازل وشقق في المغتربين وتصفية أشخاص بينهم أطفال واحراق شققهم السكنية.

وطالب الناشطون بتحويل غزوان إلى مأرب أو إرساله إلى عدن حيث يواجه قضايا تصل إلى جرائم الحرابة هناك.

في المقابل، احتفل الإخوان بخبر اعتقال غزوان مع أنها ليست المرة الأولى التي يتم اعتقاله ومن ثم الافراج عنه.

وخصص المتحدث الرسمي للحزب، عدنان العديني، مساحة كبيرة من صفحته في مواقع التواصل الاجتماعي للتباهي بضبط غزوان والثناء على الأمن في محاولة لاسقاط جرائم الحزب في المدينة والتضحية بأصغر قادة عصاباته.

قد يعجبك ايضا