القاعدة وداعش تتسلمان المدخل الجنوبي لمدينة مأرب وصنعاء تعتبره ردا على خسارة القبائل

سلم التحالف السعودي- الاماراتي، السبت، قيادات في القاعدة وداعش مهام تأمين المدخل الجنوبي لمدينة مأرب بالتزامن مع اقتراب قوات صنعاء من حسم ملف الجنوب.

خاص-  الخبر اليمني:

وأكدت مصادر قبلية إعادة تموضع لعناصر الجماعات المتطرفة في منطقة العلم حيث تقترب المواجهات منها، موضحة بأن القيادي في القاعدة رايد سعود والقياديان في داعش، سوريان الأصل، سلمان ميقان وشقيقه عبدالله من يتولون حاليا الاشراف على الجبهة التابعة لقوات هادي.

في المقابل، اعتبر نائب وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ حسين العزي استعانة  تحالف الحرب على  اليمن بعناصر الجماعات الإرهابية  في مأرب يعكس  خسارته لورقة القبائل بعد ما تمكنت قوات صنعاء من  من إنهاء مشاركة الكثير من أبنائها عبر مصالحات.

ويتزامن استدعاء التحالف لورقة “داعش” والقاعدة في مأرب، مع تقدم متسارع لقوات صنعاء حيث تمكنت من معارك الساعات الأخيرة من تطهير أكثر من 25 موقعا عسكريا في الجبهة الجنوبية على واقع  انضمام كبرى قبائل مأرب إلى صنعاء عقب وصول دفعة من مشايخ ماهلية ومراد تضم أكثر من 400 شخصية اجتماعية، ناهيك عن احتدام الصراع بين الاصلاح وتيار الامارات في المؤتمر بقيادة بن عزيز والذي برز جليا باتهامات العرادة بمذكرة رسمية لوزير دفاع هادي لمقاتلي بن عزيز بتسليم مواقعهم في ماهلية والرحبة لـ”الحوثيون” وعدم تنفيذ أوامره وهو ما عده يمهد لسقوط مدينة مارب.

قد يعجبك ايضا